Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الرجاء يقهر الترجي

02.04.2019 - 15:01

توج بالكأس الإفريقية الممتازة واستقبال الأبطال للاعبين

أضاف الرجاء الرياضي إنجازا كبيرا آخر إلى سجله الحافل، بعد التتويج بلقب كأس «السوبر» الإفريقي الجمعة الماضي، بالعاصمة القطرية الدوحة على حساب الترجي التونسي (2-1).
وهذا هو اللقب القاري الثامن للفريق الأخضر، بعد ثلاثة ألقاب لعصبة اللأبطال، وكأسي «كاف» وكأس «السوبر» والكأس الأفروآسيوية.

وحقق الرجاء ثاني لقب «سوبر» له في تاريخه، بعد لقب 2000 على حساب أفريكا سبور الإيفواري، ليحصد ما مجموعه 400 مليون، ويصبح خامس أكثر الأندية الإفريقية تتويجا قاريا، ويزكي مكانته متصدرا لفرق البطولة في عدد الألقاب القارية.

معاناة الجماهير انتهت بفرحة

لم تكن رحلة الجماهير إلى العاصمة القطرية سهلة، إذ تم منع بعضهم من دخول الدوحة، إلى حين تدخل إدارة الرجاء التي ربطت اتصالاتها مع الجهات المسؤولة.
وخصصت وزارة الخارجية القطرية تأشيرة خاصة للجماهير التي سافرت من المغرب وتونس لمتابعة المباراة، والتي حضرها 25 ألفا، تابعوا فوز الرجاء بلقبه القاري الثامن على حساب الترجي، بطل النسخة السابقة من عصبة أبطال إفريقيا.

وولجت الجماهير ملعب الغرافة قبل ساعة من بداية المباراة، إذ علمت “الصباح” أن الأمن القطري منع إدخال الشهب وكل الأدوات الصلبة، فيما سمح ببعض الشعارات.
واحتفل لاعبو الرجاء بعد فوزهم باللقب، مع الجماهير التي تابعت المباراة، ساعة بعد نهايتها، وشارك في الاحتفالات المغني المغربي حاتم عمور، الذي أقام حفلا غنائيا بهذه المناسبة.

وشارك في الاحتفالات بالملعب أعضاء المكتب المسير الرجاوي الذي رافق البعثة للدوحة، وفوزي لقجع رئيس الجامعة، ومحمد بودريقة، الرئيس السابق، ومسيرون آخرون، فيما حضر أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني المباراة ونوه بتتويج الرجاء من المنصة الشرفية.

كارتيرون: أخذت ثأري

اعتبر المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون، الأكثر سعادة بتتويج الرجاء على حساب الترجي بكأس “السوبر”، إذ اعترف بأنه أخذ ثأره من الفريق التونسي، الذي خسر أمامه في نهاية عصبة الأبطال عندما كان يدرب الأهلي المصري، والتي كانت سببا في إقالته من منصبه.

وقال كارتيرون بعد المباراة، إنه سعيد جدا للاعبي الرجاء، لأنهم قاتلوا حتى الدقائق الأخيرة، وأبانوا روحا كبيرة، ورغبة في تحقيق لقب هذا الموسم، رغم الإقصاء الأخير من كأس الكنفدرالية الإفريقية.
وأضاف كارتيرون أنه سيركز على البطولة الآن، وأن الهدف هو احتلال الرتبة الثانية من أجل إعادة الرجاء إلى مكانته الطبيعية، وهي عصبة أبطال إفريقيا، منوها بعمل الإدارة والمسؤولين الذين بذلوا مجهودات كبيرة لتوفير الظروف المواتية للاعبين من أجل تحقيق اللقب.

وأبرز كارتيرون أن المجموعة التي يتوفر عليها الرجاء حاليا مقنعة، وأنه سيحاول تطويرها من الجانب التكتيكي لكي تصل إلى مستواها الحقيقي، إذ مازالت تتوفر على إمكانيات أكبر من التي أظهرتها أمام الترجي.

وبهذا اللقب، يكون كارتيرون قد حقق لقبا قاريا جديدا، بعد الفوز بلقب عصبة الأبطال مع مازيمبي الكونغولي في 2015، علما أنه لعب نهاية كأس “كاف” مع الفريق نفسه في 2013، ونهاية العصبة العام الماضي رفقة الأهلي المصري.

إنجاز: العقيد درغام وعبد الإله المتقي

استقبال الأبطال

الآلاف استقبلوا اللاعبين بالمطار بالشهب الاصطناعية وشعارات «المكانة»
خصصت آلاف الجماهير الرجاوية، استقبال الأبطال لبعثة الفريق الأخضر، التي حلت أول أمس (السبت) بمطار محمد الخامس محملة بكأس “السوبر”.

ورغم الحضور الأمني المكثف تمكنت بعض الجماهير من ولوج المطار واستقبال اللاعبين بالشهب الاصطناعية والأناشيد الخضراء، فيما وجدها البعض الآخر فرصة لالتقاط الصور مع بعض اللاعبين.
وخصصت هذه الجماهير استقبالا خاصا لبعض اللاعبين الذين تألقوا في المباراة، على غرار سفيان رحيمي وبدر بانون وعمر بوطيب وأنس الزنيتي.

وطالبت الجماهير التي حجت إلى المطار لاستقبال بعثة الرجاء، بمواصلة القتال على أرضية الملعب من أجل حسم الرتبة الثانية في البطولة، والمؤدية إلى عصبة أبطال إفريقيا، إذ بات الهدف الأول للفريق في المرحلة المقبلة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles