Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

ليلة دامية أخرى بالرباط

20.04.2019 - 15:02

إيقاف 54 مشجعا ونقل 16 إلى المستشفى وإصابة 28 رجل أمن واقتلاع 40 كرسيا
أوقفت مصالح الأمن 54 مشجعا محسوبا على الجيش الملكي، بعد اندلاع أحداث شغب أثناء مباراة الفريق العسكري أمام نهضة بركان، مساء أول أمس (الأربعاء)، لحساب الجولة 24 من البطولة الوطنية.
ودخل جمهور الجيش الملكي في اشتباك بالحجارة والقنينات والحواجز الحديدية مع رجال الأمن والقوات المساعدة، بعد تسجيل لابا كودجو، لاعب نهضة بركان، التعادل في الدقيقة 67، وقيامه بحركات استفزازية تجاههم.
وعلمت “الصباح” أن مصالح الأمن بالرباط احتفظت ب13 مشجعا عسكريا رهن الاعتقال الاحتياطي، إلى حين تقديمهم أمام وكيل الملك، اليوم (الجمعة)، ومتابعتهم بتهم الشغب والاعتداء على رجال الأمن وتخريب ممتلكات عمومية وخاصة.
واقتلعت جماهير الجيش الملكي حوالي 40 كرسيا من المدرجات الجنوبية للمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، ورشقت بها رجال الأمن والقوات المساعدة، كما أنها استعانت بالحواجز الحديدية الموضوعة على أبواب المدرجات، ورمت بها القوات الأمنية.
وأصيب 28 رجل أمن، إصابات متفاوتة الخطورة، أحدهم إصابته خطيرة في الرأس، استدعت نقله على وجه السرعة إلى إحدى المصحات، مرفوقا بعنصر أمني من فرقة الدراجين، من أجل تسريع وصوله لتلقي العلاجات الضرورية.
كما أصيب 16 فردا من مشجعي الجيش الملكي، بسبب المواجهات الدامية بينهم وبين رجال الأمن، وبسبب التدافع للهروب من التدخلات الأمنية العنيفة، بعد أن اضطر المسؤولون إلى طلب تعزيزات أمنية لصد الجمهور الغاضب.
وكادت الأمور تتطور إلى الأسوأ، لولا تدخل رجال الأمن والقوات المساعدة، بعد أن ولجت الجماهير إلى أرضية الميدان وهاجمتهم، قبل أن تلتحق بعض التعزيزات الأمنية التي صدتها، وأخرجتها من الملعب.
ولم تسلم بعض السيارات الخاصة من التكسير، بسبب أحداث الشغب التي عرفها محيط الملعب، إذ حمل الجمهور الغاضب مسؤولية ما حدث إلى بعض أفراد القوات المساعدة أيضا، بسبب الإجراءات الصارمة التي اعتمدتها.
وعرفت المباراة حضور الجنرال محمد حرمو، رئيس الفريق، الذي تابع جميع تفاصيل ليلة دامية بين الجمهور وقوات الأمن.
إنجاز: صلاح الدين محسن – تصوير: (عبد المجيد بزيوات)

هكذا أشعل الحكم كورار فتيل الشغب
تغاضى عن ضربتي جزاء للجيش وطرد برحمة
أثار الحكم توفيق كورار الجدل في المباراة التي قادها، أول أمس (الأربعاء) بملعب المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، بين الجيش الملكي ونهضة بركان، لحساب الجولة 24 من البطولة الوطنية، المنتهية بالتعادل بهدف لمثله.
واحتج الجيش الملكي على الحكم كورار، بسبب عدم احتسابه ضربتي جزاء في الجولة الأولى، لفائدة بوبكار تونغارا وهيريتيي لوفومبو، ما دفع الجمهور العسكري إلى الاحتجاج على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ورئيسها فوزي لقجع.
وطرد كورار المهدي برحمة، لاعب الجيش الملكي، بعد أن تلقى إنذارين، الأول بسبب احتجاجه على عدم احتساب ضربة الجزاء لفائدة تونغارا، والثاني، بسبب تدخله الخشن في حق أحد لاعبي نهضة بركان، الشيء الذي دفع الجمهور إلى الاحتجاج عليه كثيرا، سيما أنها المرة الثانية التي يطرد فيها خلال منافسات البطولة الوطنية.
وأوقف كورار المباراة حوالي عشر دقائق، بعد المواجهات بين قوات الأمن وجماهير الجيش الملكي، بسبب أحداث شغب خطيرة، وكان قريبا من إعلان نهايتها قبل الأوان، خاصة أن بعض الجماهير كانت تقتحم أرضية الملعب بين الفينة والأخرى، للهجوم على قوات الأمن والقوات المساعدة.
وسجلت المباراة إصابة اللاعبين محمد عزيز وبديله يوسف السعيدي في الدقائق الأولى من المباراة، ما شكل ضربة موجعة للفريق البركاني المقبل على مباريات قوية ، سواء على مستوى البطولة الوطنية أو منافسات كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم.
وسجل الفريق العسكري تعادله التاسع هذا الموسم، مقابل سبعة انتصارات وثماني هزائم، ورفع رصيده إلى 30 نقطة، وحل في الرتبة الثامنة في الترتيب العام للبطولة الوطنية، بالمقابل حقق نهضة بركان تعادله 11، مقابل ستة انتصارات وست هزائم، ويوجد في الرتبة العاشرة برصيد 29 نقطة، مع مباراة ناقصة.
وانطلقت المباراة بقراءة الفاتحة على روح عبد الله العمراني “باخا”، اللاعب السابق للفريق العسكري والمنتخب الوطني، الذي وافته المنية الأحد الماضي، كما عرفت حضور مجموعة من اللاعبين السابقين للفريق.
وانطلقت المباراة على إيقاع الاحتجاج لجمهور الجيش، الذي عبر عن غضبه على إدارة الفريق، ورفض الدخول إلى المدرجات، إلا بعد مرور 11 دقيقة في إشارة إلى 11 سنة من الانتكاسات، وعدم تحقيق أي لقب.

ألوس: غير راض عن التعادل
أبدى كارلوس ألوس فيرير، مدرب الجيش الملكي، استياءه بعد التعادل الذي حققه فريقه أمام ضيفه نهضة بركان، وفشله في الحفاظ على تقدمه بهدف لصفر، الذي سجله من ضربة جزاء بواسطة المهدي برحمة. 
وأوضح ألوس أن فريقه قدم مستوى جيدا في الجولة الأولى، غير أنه أضاع مجموعة من الفرص السهلة، معربا عن أمله في أن يتجاوز الفريق مشكل إهدار الفرص.
وأضاف ألوس أن طرد برحمة شكل نقطة تحول في المباراة، إذ ساهم في إعادة الثقة إلى لاعبي الفريق البركاني، الذين كادوا يخطفون الفوز في الدقائق الأخيرة.
وكشف ألوس أن النتائج التي سجلها الفريق منذ التحاقه به، تبقى مرضية، مسجلا وجود أزمة في المباريات الأخيرة، ويسعى إلى العودة لتحقيق الفوز، سيما أن الجميع يقوم بعمل جيد خلال التداريب طيلة الأسبوع.
 ورفض ألوس اتخاذ موقف سلبي من أحداث الشغب التي عرفتها المدرجات، مؤكدا أن كرة القدم صنعت من أجل الجمهور، الذي لديه الاختيار بين تشجيع فريقه، أو الاحتجاج عليه، وأن هدفه رفقة باقي مكونات الفريق إرضاءه.
 واعترف مدرب الجيش الملكي بوجود ضغط على اللاعبين، الشيء الذي يؤكده الطرد الذي يتعرضون له في المباريات الأخيرة، مشيرا إلى أنه يختلف مع حكم المباراة، بخصوص ضربة جزاء لفائدة تونغارا، وأيضا يختلف معه بخصوص منحه إنذارا لبرحمة.

نهاية موسم السعيدي
نقل يوسف السعيدي، لاعب نهضة بركان، على وجه السرعة إلى إحدى المصحات بالرباط، بعد خروجه مصابا من مباراة فريقه امام الجيش الملكي، أول أمس (الأربعاء).
وعلمت “الصباح” أن السعيدي عانى الإصابة التي تعرض لها سابقا في الفخذ، وأبعدته الموسم الماضي، وواجه بسببها العديد من المشاكل.
ومن المقرر أن يخضع السعيدي لعملية جراحية أخرى، بعد الانتهاء من تشخيص الإصابة، الشيء الذي يبعده عن الفريق إلى نهاية الموسم الرياضي الجاري.
وغادر السعيدي المباراة، بعد حوالي عشر دقائق من تعويضه محمد عزيز، الذي أصيب في بداية المباراة، قبل أن يعوض بدوره بواسطة سلمان ولد الحاج.

برحمة يبصق في وجه الجمهور
استفز المهدي برحمة، لاعب الجيش الملكي، جمهور فريقه، بسبب بصقه في وجهه، أثناء مغادرته الملعب، بعد الطرد الذي تعرض له في الدقيقة 69 من المباراة أمام نهضة بركان.
وعاينت “الصباح” بصق برحمة في وجه جمهور الجيش الملكي، أثناء مغادرته الملعب، بعد أن احتج عليه، بسبب الطرد الثاني له هذا الموسم، رفقة الفريق.
وحملت بعض الجماهير مسؤولية ما وقع من أحداث شغب أثناء المباراة إلى برحمة، إذ اعتبرته أحد الأسباب في اندلاعها، وحاول أحدهم النزول إلى أرضية الملعب للاعتداء عليه.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles