Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

تسونامي التذاكر المزورة

27.04.2019 - 15:01

800 تذكرة مستنسخة في مباراة الرجاء والحسنية كادت تتسبب في فاجعة

ضبط المنظمون 800 تذكرة مزورة في مباراة الرجاء وحسنية أكادير، أول أمس (الأربعاء)، بملعب الأب جيكو بالبيضاء، ضمن مؤجل الدورة 17 من بطولة القسم الأول لكرة القدم.
وعاينت “الصباح” نماذج من التذاكر المزورة، التي ضبطت في المباراة، من قبل أفراد شركة الأمن الخاص المكلفة بالتنظيم في أبواب المدرجات المغطاة والجانبية، فيما قال مصدر أمني “ما بغيناش اللي عندو ورقة مسكانية، بغينا اللي كايسكاني”.

وحسب معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن التذاكر التي تطرح للبيع قابلة للاستنساخ، بالنظر إلى طريقة طبعها ونوعية الورق المستعمل، ورغم ذلك تمكن المنظمون من التعرف على أكثر من 800 تذكرة مستنسخة.

ويستغل المشجعون عدم وجود بوابات إلكترونية، لفحص التذاكر، في ملعب الأب جيكو، لاستعمال التذاكر المستنسخة، على الأقل للمرور عبر حواجز التصفية، قبل الوصول إلى الأبواب، حينها يجد المنظمون أنفسهم مضطرين للسماح للمشجعين بالدخول، بسبب الاكتظاظ، والتخوف من وقوع تدافع وانفلات، بسبب تجمع عدد كبير من المشجعين، سيما في ظل العدد القليل من الأبواب بالملعب، وصغرها.
وتسبب افتقاد ملعب الأب جيكو للشروط التنظيمية الضرورية في مشاكل كبيرة للمنظمين، بسبب صغره، وضعف طاقته الاستيعابية، وموقعه الذي يصعب وضع حواجز في أماكن بعيدة من الأبواب، وقصر الأسوار، التي يقفز فوقها المشجعون وقرب السياج من أرضية الميدان.

وعاينت “الصباح” قفز مئات المشجعين فوق أسوار الملعب للدخول إلى أرضية الميدان.
وكادت التذاكر المزورة أن تتسبب في كارثة في المباراة، إذ سمحت بدخول مشجعين أكثر بكثير مما يتسع له الملعب، الأمر الذي نتج عنه تدافع واكتظاظ في المدرجات المكشوفة، أدى بدوره إلى نزول عدد من المشجعين إلى المنطقة الفاصلة بين السياج والمدرجات.

وأنقذ رجل أمن طفلا من الموت، بسبب التدافع، وتسلل مراهقون نحو أرضية الميدان، مباشرة بعد إعلان الحكم نهاية المباراة، لكن رجال الأمن وأفراد شركة الأمن الخاص سرعان ما سيطروا على الوضع.
وأعاد الرجاء التشويق إلى البطولة، بعد فوزه على حسنية أكادير بهدفين لواحد، إذ رفع رصيده إلى 47 نقطة، وبات على بعد ست نقاط من الوداد، المتصدر، قبل خمس دورات من نهاية البطولة.
واقترب الرجاء من حسم الرتبة الثانية، التي ستؤهله إلى عصبة الأبطال، ويحتاج إلى ثلاث نقاط في خمس مباريات لتحقيق ذلك.

وشهدت مباراة الرجاء وحسنية أكادير طرد أيوب قاسمي من الحسنية، وأيوب نناح من الرجاء، وتألقا لافتا لكريم البركاوي، العائد من الإصابة، والذي سجل الهدف الوحيد لفريقه، بعد دخوله في الجولة الثانية.
ولفت سفيان رحيمي الانتباه، بسلوكه تجاه طفل رجاوي تحدى الحواجز الأمنية، ليصل إلى وسط الملعب وسط مطاردة رجال الأمن، فاحتمى باللاعب، الذي توسل لرجال الأمن، لكي يطلقوا سراحه، ليعيده إلى المدرجات، وسط تصفيقات حارة من الجماهير.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles