Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

رحلة شاقة للوداد إلى بريتوريا

30.04.2019 - 15:01

سافر عبر قطر لتجنب تكرار سيناريو الموسم الماضي والطاقم الطبي يبذل جهده ليكون أوناجم حاضرا
تراجع الوداد عن السفر إلى جنوب إفريقيا عبر طائرة خاصة، لمواجهة صان دوانز السبت المقبل، لحساب إياب نصف نهائي دوري الأبطال.
وقررت إدارة الوداد، التوجه صوب جنوب إفريقيا، عبر قطر، بعد غد (الأربعاء)، في رحلة تستغرق أزيد من 18 ساعة، تجنبا لما حدث الموسم الماضي، حينما منعت سلطات جنوب إفريقيا الطائرة المغربية من النزول فوق أراضيها، ما اضطر بعثة الوداد إلى تغيير وجهتها صوب الكونغو.
ونفى محمد طلال، المسؤول عن التواصل بالوداد، أن تكون جنوب إفريقيا أخطرتهم بالموضوع، مبرزا في اتصال هاتفي مع «الصباح» أنها مجرد احتياطات لعدم تكرار سيناريو الموسم الماضي، وقال» صحيح أن المرور عبر قطر متعب، لكننا نسعى إلى تجنب ما حدث الموسم الماضي».
وأكد طلال، أن رحلة الوداد، ستنطلق من مطار محمد الخامس، بعد غد (الأربعاء)، على أن يكون التوقف بقطر لمدة ساعتين، لتستأنف البعثة رحلتها صوب بريتوريا ليكون الوصول في منتصف نهار اليوم الموالي».
وختم طلال» الوداد تعود على الرحلات القارية. المهم في الوقت الحالي هو العودة ببطاقة العبور، مهما كانت صعوبة السفر».
وفي موضوع آخر، يسارع الطاقم الطبي الزمن، لإعداد المهاجم محمد أوناجم ليكون حاضرا في الإياب.
وذكرت مصادر متطابقة، أن فوزي البنزرتي يراهن على حضور أوناجم في الإياب، لتعويض النقص الذي ظهر على خط الهجوم ذهابا.
وسيرافق أوناجم بعثة الوداد إلى جنوب إفريقيا، رغم الشكوك التي تحوم حول مشاركته.
وانتهت مباراة الذهاب التي جمعت الوداد بصان داونز مساء الجمعة الماضي، بملعب الأمير مولاي عبد الله، بهدفين لواحد، لفائدة زملاء العميد النقاش.
نور الدين الكرف

فوز صغير يعقد المهمة
الفريق يفقد النهيري والنقاش ويعول على عودة أوناجم
صعب الوداد الرياضي مهمته في بلوغ نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، بعد فوزه الصغير على ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي بهدفين لواحد الجمعة الماضي، لحساب ذهاب نصف نهاية المسابقة، بملعب مولاي عبد الله بالرباط.
ويفقد الفريق الودادي في مباراة الإياب محمد النهيري وإبراهيم النقاش، بعد أن تلقيا إنذارين في المباراة، لترتفع غياباته إلى ثلاثة، بحكم أن أمين تيغزوي لن يكون حاضرا، فيما ما زالت الشكوك تحوم حول مشاركة محمد أوناجم، الذي تبين أن غيابه مؤثر بالنسبة إلى الفريق.
ومن أبرز المشاكل التي عاناها الوداد في المباراة، ضعف تركيز لاعبيه أمام المرمى، إذ كان بإمكانهم إنهاء المباراة في الجولة الأولى، غير أن تألق الحارس الجنوب إفريقي وعدم فعالية لاعبيه، ساهما بشكل كبير في إهدار العديد من الفرص السانحة للتهديف.
وتألق الجمهور البيضاوي بشكل كبير في المباراة، وساهم في إرباك لاعبي ماميلودي صن داونز، إذ حضر حوالي 38 ألف متفرج، وملؤوا جميع جنبات المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، فيما حضر العشرات من مشجعي الأخير، الشيء الذي دفع الأمن إلى طلب استبعاد المشجعين الوداديين من المدرجات القريبة منهم.
وتمكن صلاح الدين السعيدي من افتتاح حصة التهديف في الدقيقة 26، ثم عادل للفريق الجنوب إفريقي إنيللي نغونغا قبل دقيقتين من نهاية الجولة الأولى، قبل أن يعود بديع أوك لمنح التقدم للوداد مع انطلاق الجولة الثانية، وكاد الفريق أن يضيف الهدف الثالث، غير أن النيجيري غابرييل أوكيشوكو رفض الهدية التي قدمها له دفاع صن داونز.
صلاح الدين محسن

تصريحات
البنزرتي: تلقينا هدفا بليدا
وصف فوزي البنزرتي، مدرب الوداد، الهدف الذي تلقاه في مرماه من قبل ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي بالبليد، في إشارة إلى الطريقة التي سجل بها في مرمى الحارس أحمد رضى التاكناوتي.
وأوضح البنزرتي أنه راض عن أداء لاعبيه، ومقتنع بالطريقة التي خاضوا بها المباراة، سيما أنهم صنعوا العديد من الفرص، وبلغوا مرمى الفريق الجنوب إفريقي في أكثر من مناسبة، غير أن الحظ لم يكن في جانبهم لترجمتها إلى أهداف.
وأضاف البنزرتي أنه كان يتمنى الفوز بأكثر من هدفين، مضيفا أنه يعول على مباراة الإياب من أجل تحقيق العودة بالتأهل إلى الدور النهائي من عصبة الأبطال الإفريقية، مشيرا إلى أن المباراة لن تكون سهلة.
وعبر البنزرتي عن أسفه لغياب اللاعب محمد أوناجم، مضيفا أنه يرغب في مشاهدته خلال مباراة الإياب، بالنظر إلى إمكانياته الكبيرة، والمستوى الذي يقدمه إلى جانب زملائه، معتبرا أن أووك بدوره قدم مستوى جيدا، رغم أنه لا يملك خبرة على المستوى القاري.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles