Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

معجزة بني ملال

30.04.2019 - 15:01

الاحتفالات بدأت في ملعب سلا وتواصلت في أهم شوارع المدينة وامتدت إلى الصباح
استعاد رجاء بني ملال مكانه بالقسم الوطني الأول، بعد ستة مواسم بالقسم الثاني، وبعد موسم عانى فيه كثيرا، جراء الظروف المادية وإضرابات اللاعبين، التي لم تحد من عزيمة طاقمه التقني بقيادة المدرب مراد فلاح، والمعد البدني الحسين البريغي.
واستطاع الفريق الملالي تحقيق الصعود، بفوزه في 14 مباراة وتعادله في 11 وهزيمته في خمس، ووقع لاعبوه 38 هدفا، ودخلت مرماه 27، لينهي الموسم ب53 نقطة، متعادلا مع نهضة الزمامرة في عدد النقاط، مع أفضلية للأخير في النسبة الخاصة.
وسجلت مواجهات خارج الملعب، بين معارضي عبد الرحمان شكري، رئيس الجمعية السلاوية، وبعض الموالين له، والأمن أيضا.
وخرج الجمهور السلاوي في مسيرة حاشدة من باب المريسة بسلا في تجاه ملعب بوبكر عمار، ونظم وقفة احتجاجية، فتدخل الأمن وبعض الموالين للرئيس شكري، ما أدى إلى اندلاع أحداث خطيرة استعملت فيها الحجارة والعصي، وكادت أن تتسبب في تخريب ممتلكات عمومية وخاصة، لولا التدخل القوي لرجال الأمن الذين تمكنوا من إخماد فتيل الاشتباكات.
وكادت الأحداث أن تتسبب في إيقاف المباراة، بعدما عمد الجمهور الغاضب إلى رمي الحجارة داخل الملعب، ما كان وراء إثارة فزع الجمهور الملالي، واضطرار الأمن إلى التدخل بشكل فوري، قبل أن تتسبب الحجارة في إصابة اللاعبين والجماهير في المدرجات.
وعادت الأجواء إلى حالتها الطبيعية، بعد أن أعلن الحكم كريم صبري عن نهاية المباراة، بفوز الفريق الملالي بهدفين لواحد، في مباراة عرفت شوطين مغايرين، إذ في الوقت الذي سيطر الفريق الملالي في الجولة الأولى عادت فيه السيطرة إلى الجمعية السلاوية في الجولة الثانية.
وعرفت المباراة متابعة كبيرة من قبل اللاعبين الدوليين السابقين، وبعض المسيرين، أبرزهم حسن الفيلالي، رئيس الاتحاد الزموري للخميسات، وعضو المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في الوقت الذي فضل فيه شكري متابعة المباراة إلى جانب بعض المنخرطين ومناصريه.
وعانى الجمهور الملالي كثيرا في المباراة، خاصة مع انطلاق الجولة الأولى، وخلال الجولة الثانية، إذ واجه فريقه الكثير من الصعوبات، قبل أن يستعيد اللاعبون تركيزهم.
إنجاز: صلاح الدين محسن وسعيد فالق (بني ملال)

عفيف: مستعد للتوقيع مع فلاح 20 سنة
رئيس الفريق قال إن التحضير للموسم المقبل ينطلق اليوم
أبدى محمد عفيف، رئيس رجاء بني ملال، شكره وامتنانه للاعبين بعد الصعود إلى القسم الوطني الأول، وعلى المجهودات التي بذلوها، رغم المشاكل التي عاناها الفريق في البداية.
وقال عفيف إنه مستعد لتقديم المنحة التي يرغب فيها اللاعبون، وإنهم هم من يحددونها، بعد أن منحهم الأسبوع الماضي 15 ألف درهم، بفوزهم على شباب أطلس خنيفرة بهدفين لصفر، مكنت الفريق من وضع رجله الأولى في القسم الأول.
وأوضح عفيف أن والي الجهة أخبره أنه في حال تحقيق الصعود، فإن عليهم بدء الاستعدادات للموسم المقبل، انطلاقا من اليوم (الاثنين)، رغبة منه ومن جميع مكونات الفريق، في تفادي التجارب السابقة، التي لم تكن ناجحة، بعد أن عرفت نزوله مباشرة بعد موسم من صعوده. وأكد الرئيس أن الفريق في حاجة إلى دعم الجميع، وأنه سينافس أقوى الأندية على الصعيد الوطني، وعليه تحضير الظروف الملائمة لاستقبالها من جهة، وإمتاع الجمهور الملالي من جهة ثانية.
وصرح عفيف أنه مستعد لتجديد عقد مراد فلاح عشرين سنة، وأنه يؤمن بالعمل الذي قام به منذ بداية الموسم.

تصريحات اللاعبين
وسام البركة
عانينا قبل أن نتمكن من تحقيق الصعود إلى القسم الوطني الأول، لكن الحمد لله استطعنا في النهاية أن نتغلب على جميع المصاعب، ونحقق ما يطمح إليه الجمهور الملالي.
وأعتقد أننا نستحق أن نكون إلى جانب الأندية الكبيرة في المغرب، فلاعبونا يقدمون كرة قدم جميلة، ودافعوا عن حظوظهم إلى آخر جولة من البطولة.

يوسف البصري
الفريق يستحق الصعود إلى القسم الوطني، بالنظر إلى المستوى الذي ظهر به في بطولة هذا الموسم، وإلى التضحيات التي قدمها منذ البداية، ولم يشك اللاعبون يوما في قدرتهم على المنافسة على بطاقة الصعود، رغم أن طموحنا في البداية لم يكن هو حجز إحدى بطاقتي القسم الأول.

فلاح: الصعود لم يكن مسطرا
أكد مراد فلاح، مدرب رجاء بني ملال، أن الصعود إلى القسم الوطني الأول، جاء ثمرة عمل كبير وجبار، قامت به جميع مكونات الفريق، من لاعبين ومسيرين وأطر تقنية وجمهور وسلطات محلية بالمدينة.
وأوضح فلاح أن الفريق عانى كثيرا قبل تحقيق الصعود، رغم أنه لم يكن من الأهداف المسطرة هذا الموسم، وإنما كان الهدف الرئيسي تكوين فريق قادر على المنافسة، على أن يعمل الموسم المقبل على تحقيق الصعود.
وأضاف فلاح أنه جد سعيد بما قدمه اللاعبون هذا الموسم، وبالروح القتالية التي أبانوها في جميع المباريات، مشيرا إلى أن اللاعبين كانوا مثل أسرة واحدة، وتعاهدوا على العمل سويا من أجل إعادة الفريق إلى أمجاده، وأن ذلك تحقق بفضل الإرادة القوية التي يتمتعون بها.
وصرح فلاح أنه باق مع الفريق، وأن المسؤولين قدموا له عرضا جديدا، حتى وإن فشل في تحقيق الصعود إلى القسم الوطني الأول، وأن مكانته موجودة بنسبة 99 في المائة، معتبرا أنه قدم المطلوب منه، وأنه أدى مهمته بنجاح إلى جانب جميع اللاعبين والأطر التقنية.
وكشف فلاح أن الفريق عليه العمل قريبا، لأنه يرغب في قيادة الفريق إلى تحقيق نتائج أفضل، وتفادي النزول بسرعة، كما كان الشأن في مرات سابقة، وأنه سعيد بالدعم الذي لقيه من الجميع، سواء من سلطات أو مسيرين.

البريغلي: قطفنا ثمار عمل بداية الموسم
قال الحسين البريغلي، المعد البدني والمدرب المساعد لمراد فلاح، إن الفريق قطف ثمار العمل الكبير الذي بذل قبل بداية الموسم، من خلال تجميع اللاعبين وإخضاعهم لبرنامج إعدادي خاص، خصوصا من الناحية البدنية، رغم صعوبة الظروف آنذاك.
وأوضح البريغلي، في تصريح ل»الصباح»، «كنا نعرف أن الظروف التي بدأنا فيها الاستعدادات ستتحسن يوما يوما، وقدرنا المرحلة التي كان الفريق يمر منها، فلم يكن لنا خيار غير العمل معتقدين أنه حين تتحسن الظروف يجب أن يكون لدينا فريق قوي. أخضعنا عددا من اللاعبين للاختبار، بعضهم لم يتمكن من الصبر وتحمل الظروف التي كنا نعيشها، لكن في النهاية وصلنا على هدفنا».
وأضاف»ركزنا على التوقيع للاعبين القادرين على تحمل الظروف الصعبة ويدخلون في أسلوب المدرب مراد فلاح، والحمد لله، عندما تحسنت الأوضاع، ونجح الرئيس والمكتب المسير مشكورين في التغلب على المشاكل، جنينا الثمار».
وتوجه البريغلي، الذي قضى 24 سنة في طاقم شباب المسيرة، بالشكر إلى المدرب مراد فلاح، الذي عرف كيف يدبر المرحلة الصعبة بداية الموسم.

80 مليونا من الجامعة
ستمنح الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رجاء بني ملال 80 مليون سنتيم، منحة الصعود إلى القسم الوطني الأول، في الوقت الذي يحصل نهضة الزمامرة على 100 مليون.
وكشفت مصادر «الصباح» أن المنحة المخصصة للناديين الحاصلين على بطاقتي الصعود إلى القسم الأول، غير كافية، كما أنها لا تغطي إلا 10 في المائة من مصاريف الناديين.
وأثارت المنحة المذكورة سخرية بعض مسؤولي الأندية، الذين اعتبروها هزيلة مقارنة بما تصرفه الأندية من أجل تغطية نفقات التنقل والإقامة، دون الحديث عن المنح والأجور الخاصة باللاعبين والأطر التقنية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles