Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الوداد السرغيني… صعود من رحم المعاناة

02.05.2019 - 15:01

الفريق عانى بسبب غياب حافلة وسوء أرضية الملعب وحقق إنجازا بأقل تكلفة
تعيش قلعة السراغنة على إيقاع الفرح، بعد تحقيق الوداد السرغيني لكرة القدم، الصعود إلى القسم الوطني للهواة.
وحقق وداد القلعة الصعود للموسم الثاني على التوالي، بعد أن صعد نهاية الموسم الماضي، إلى القسم الأول هواة شطر الجنوب، حيث قضى موسما واحدا، بصم خلاله على مسار متميز.

جهود المكتب والمدرب

لم يكن الإنجاز الذي حققه الفريق السرغيني صدفة، بل كان نتاج إستراتيجية وضعها المكتب المسير، وفق تأكيد ميلود العصامي، رئيس الفريق. 
وأضاف العصامي أن تجانس المكتب المسير وحنكة الطاقم التقني، ساهما في تجاوز كل الصعوبات، وتحقيق الصعود للمرة الثانية، إضافة إلى الاهتمام بالتكوين، إذ ارتفع العدد الإجمالي للاعبي الفئات الصغرى من 90  في الموسم الماضي، إلى 270 في الموسم الحالي.
وبدوره، أكد عبد الواحد حرمة الله، مدرب الفريق، أن الاتفاق حصل من البداية، على تحقيق الهدف المنشود، ليترجم ذلك على أرض الواقع من خلال فترة الإعداد التي وفرت خلالها الظروف الجيدة للعمل، بإقامة تجمع تدريبي مغلق ببوزنيفة وخوض مباريات إعدادية مهمة كما وكيفا. 

بداية متعثرة
 
رغم أن الفريق السرغيني بدأ الموسم بهزيمة بهدف لصفر داخل الميدان، أمام نجم أنزا، تلاها تعادل خارج الميدان أمام مستقبل المرسى بهدف لمثله، غير أن الفريق سرعان ما حقق سلسلة متوالية من الانتصارات، مكنته من الانقضاض على الرتبة الأولى، ابتداء من الدورة الرابعة.
وحافظ الفريق على الريادة إلى الدورة قبل الأخيرة، محققا 18 فوزا وثمانية تعادلات، ثلاثة منها بالميدان، وثلاث هزائم، واحدة منها داخل الميدان، أحرز خلالها 48 هدفا ودخلت مرماه 23 هدفا. 
 
صعاب وإكراهات

 لم يكن صعود الوداد السرغيني متاحا، لولا تحدي الصعاب والإكراهات، والتي حددها رئيس الفريق في التشويش الذي مصدره بعض أعداء النجاح، وبعد المسافة خلال تنقل الفريق خارج الميدان، إذ خاض سبع مباريات بالعيون، وستا تنقلات إلى أكادير، إضافة إلى الدعم المادي غير الكافي. 
ومن جانبه، أثار المدرب عبد الواحد حرمة الله إكراه سوء أرضية الملعب التي تسببت في إصابات للاعبين، إضافة إلى غياب حافلة مريحة، إذ يتنقل الفريق في حافلة صغيرة، ترهق اللاعبين خلال التنقلات البعيدة. 

إنجاز بأقل تكلفة

وصف ميلود العصامي، رئيس الفريق السرغيني، صعود فريقه إلى القسم الوطني للهواة، بالإنجاز الذي يفوق حجم الدعم المتوفر، مؤكدا أن الميزانية التقريبية للموسم الجاري ما بين 230 مليونا و240، علما أن الفريق يتوصل ب90 مليونا من الجامعة الوصية، و50 مليونا من المجلس البلدي للمدينة مع مبلغ يقارب 40 مليونا بمجهود من أعضاء المكتب المسير، ومن بعض المستشهرين، إضافة إلى مداخيل المدرسة على قلتها. 
وأضاف العصامي أن “تكلفة التعاقد مع اللاعبين والطاقم التقني، كانت بمبالغ في المتناول، ما جعلنا نؤدي مستحقاتهم في وقتها، عملا بمبدأ “قليل أو مداوم ولا كثير أو مقطوع”.
وتوقع العصامي أن ينهي الفريق موسم الصعود، بعجز مالي يمكن أن يتجاوز 70 مليون سنتيم. 

جمهور مثالي

» مصدر المقال: assabah

Autres articles