Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

البركاوي: سأتخذ قراري بعد نهاية الموسم

25.05.2019 - 14:02

قال إن تركيزه مع فريقه يمنعه من مناقشة وجهته المقبلة
قال كريم البركاوي، لاعب حسنية أكادير، إن فريقه يأمل خوض منافسة قارية الموسم المقبل، بعد الظهور المشرف للفريق هذا الموسم. وأوضح البركاوي، في حوار مع «الصباح»، أن تركيزه مع الفريق في منافسات البطولة الوطنية، يمنعه من الحسم في الوجهة المقبلة، وأنه ينتظر نهاية الموسم، من أجل اتخاذ قراره النهائي. وفي ما يلي نص الحوار:

هل أثرت الإصابة على مستواك؟
لا أعتقد أنها أثرت على مستواي، بحكم أني عدت بقوة، وتمكنت من تسجيل هدف في مباراة الوداد الرياضي، كما قدمت أداء جيدا في مباراة الزمالك، ضمن منافسات كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، ويمكن القول إن عودتي كانت موفقة، وأدائي كان في المستوى أيضا في المباريات الأخيرة ضمن منافسات البطولة الوطنية. حاولت أن أدعم زملائي، وأعتقد أني تمكنت من العودة بصفة تدريجية إلى أجواء المنافسة.

ألم يزعجك انتقاد هدفك أمام الوداد؟
كل ما يمكنني قوله إن الهدف احتسب، وحسم في الأمر، وفريقنا فاز بهدفين لواحد، ولا يمكن الرجوع للبحث عن أسباب وظروف ذلك، المهم أني ساهمت في تحقيق فوز مهم لفائدة فريقي.

هل تعتقد أن الهزيمة أمام الفتح قلصت حظوظكم على المنافسة على الرتبة الثالثة؟
مازالت لنا مباراة، والمنافسة مستمرة مع أولمبيك آسفي وباقي الأندية الأخرى، على الرتب المؤهلة للمشاركة الموسم المقبل في كأس الكنفدرالية الإفريقية.

لماذا لم تحسم بعد في العروض التي تلقيتها؟
أفكر حاليا في منافسات البطولة الوطنية، ولا أرغب في إشغال تفكيري بالعروض ، لأن هدفي الآن تقديم مستوى جيد في المباريات المقبلة، واستعادة تنافسيتي التي ظهرت بها في المباريات التي خضتها قبل الإصابة.
وتفكيري منصب بشكل كامل على إحراز رتبة تشرف كرة القدم السوسية، رفقة زملائي في الفريق، وعندما ينتهي الموسم، سيكون أمامي الوقت الكافي لدراسة العروض المقدمة لي سواء من داخل المغرب أو خارجه.

كيف تقيم مستوى حسنية أكادير هذا الموسم؟
قدم حسنية أكادير أفضل العروض له في السنوات الأخيرة، إن لم أقل في التاريخ، خاصة بعد التأهل إلى دور المجموعات في كأس «كاف»، وإحراز الرتبة الثانية في المجموعة الأولى، وخوض ربع النهائي أمام فريق عريق على المستوى الإفريقي.
والكل تابع مباريات الحسنية في كأس «كاف»، خاصة المباراة الأخيرة أمام الزمالك. الإقصاء لم يكن منصفا لنا، بحكم أن حكم المباراة حرمنا من هدف مشروع في الأنفاس الأخيرة من مباراة الإياب، والذي ضيع علينا فرصة مواصلة المغامرة الإفريقية.

هل ترغب في حمل القميص الوطني؟
هذا حلم أي لاعب في البطولة الوطنية، وأعتقد أن أي لاعب يرغب في أن يتوج مساره الرياضي بحمل قميص منتخب بلاده، لكن ذلك ليس سهلا، ويتطلب مني مجهودا كبيرا وعملا مستمرا، من أجل إقناع مدرب المنتخب الوطني، في المناداة علي لتعزيز صفوف الأسود.
أجرى الحوار: صلاح الدين محسن

» مصدر المقال: assabah

Autres articles