Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

أحلام بركان تتحطم على صخرة الزمالك

29.05.2019 - 14:01

انتقادات للحكم تيسيما والفريق البركاني ضمن 650 مليونا
تبخرت أحلام نهضة بركان في الفوز بأول لقب قاري في تاريخه، بعد هزيمته أمام الزمالك المصري، بالضربات الترجيحية (5 مقابل3)، بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بهدف لصفر لفائدة الفريق المصري، أول أمس (الأحد)، لحساب إياب نهائي كأس «كاف»، وهي النتيجة ذاتها التي انتهت بها مباراة الذهاب ببركان.
واضطر الحكم الإثيوبي باملاك تيسيما، إلى العودة لتقنية «فار»، ليعلن ضربة جزاء للزمالك في الدقيقة 55، سجلها محمود علاء، بعد أن عجز لاعبوه عن اختراق الدفاع البركاني، قبل أن يعود مرة ثانية إلى تقنية الفيديو، لطرد عمر النمساوي، لاعب نهضة بركان، إذ احتج لاعبو طاقم الفريق البركاني على الحكم، بسبب قراره.
كما أن الحكم الإثيوبي لم يلجأ إلى «الفار» في لقطة اعتداء حارس الزمالك على بكر الهيلالي، واكتفى بإنذارهما، رغم أن عملية الاعتداء كانت واضحة.
وطرد الحكم الإثيوبي عمر النمساوي، بسبب تدخل بدون كرة في حق لاعب مصري، كما أنه كان ملزما بإنذار الحارس محمود عبد الرحيم كنش، أثناء تصديه لضربة إسماعيل مقدم بسبب خروجه من المنطقة المخصصة له.
ورفض الحكم التدخل لإعادة ضربة الجزاء الأولى التي نفذها حمدي لعشير، بعد أن قام الحارس المصري بالحركة ذاتها.
وضمن نهضة بركان 650 ألف دولار، في الوقت الذي حصل الزمالك على مليون و250 ألف دولار.
إنجاز: صلاح الدين محسن

تصريحات
الجعواني: قرارات الحكم لم تكن صائبة
انتقد منير الجعواني، مدرب نهضة بركان، أداء الحكم الإثيوبي باملاك تيسيما، خلال المباراة التي جمعت فريقه بالزمالك المصري، معتبرا أن قراراته لم تكن موفقة.
وأكد الجعواني أن لاعبيه قدموا مستوى جيدا، وخاضوا المنافسة بروح قتالية عالية، غير أنه فشل في منح الكرة المغربية لقبا آخر في كأس «كاف»، مبديا أسفه للجمهور المغربي.
وأوضح الجعواني أن المباراة كانت متكافئة، وأبان فيها لاعبوه روحا عالية، وكانوا قريبين من العودة باللقب، لو استغلوا الفرص الكثيرة التي أتيحت لهم في الجولة الأولى، غير أن قرارات الحكم في الجولة الثانية غيرت مجريات المباراة.
وكشف الجعواني أنه ليس من السهل خوض نهايتين في أسبوع واحد، أمام فريق من حجم الزمالك المصري، إلا أن اللاعبين أكدوا أنهم يستحقون اللقب، مشيرا إلى أن الحظ لم يحالفهم للفوز في المباراة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles