Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

“الماص” … جمع الشمل

30.05.2019 - 14:02

الجامعي مرشح وحيد ويعول على الجمهور وينتظر 9 يوليوز لإخراج برنامجه إلى الوجود

بات إسماعيل الجامعي، المرشح الوحيد لرئاسة المغرب الفاسي، إذ أكد في تصريح ل”الصباح” أنه يملك برنامجا واضحا، سيعرضه في الجمع العام الاستثنائي المقرر إجراؤه في 9 يونيو المقبل بأحد فنادق فاس.
ويملك الجامعي مساندة جماهيرية مهمة، من أجل قيادة الفريق الموسم المقبل، لاستعادة أمجاده، والعودة سريعا إلى القسم الأول، إذ من أهم نقاط برنامجه، الاهتمام بمدرسة الفريق، وإيجاد حلول للمشاكل المالية، ولم شمل “الماصويين” الغاضبين من عدم تحقيق الفريق للصعود.

الجامعي … اللائحة والبرنامج
وضع إسماعيل الجامعي، الرئيس المنتدب في المكتب المسير السابق، لائحته من أجل الترشح لرئاسة المغرب الفاسي لكرة القدم، ساعات قليلة من نهاية المهلة التي تم تحديدها لوضع الترشيحات، عبر إرسالها عن طريق البريد المضمون إلى إدارة الفريق.
وتضم لائحة إسماعيل الجامعي أسماء وازنة في عالم التسيير الرياضي، إضافة إلى بعض الوجوه الشابة التي تحدوها الرغبة والطموح من أجل رد الاعتبار للمغرب الفاسي، بعد أربعة مواسم قضاها الفريق في القسم الثاني.
وقال إسماعيل الجامعي في تصريح ل”الصباح”، إن الرئيس مروان بناني حرص جاهدا على تلطيف الأجواء من أجل عقد جمع عام استثنائي، يخدم مصلحة الفريق في الأول والأخير، وحرصه على ضرورة وضع لائحة واحدة على طاولة الجمع العام الاستثنائي المقرر إجراؤه في 9 يونيو المقبل بأحد فنادق فاس.
وأضاف الجامعي أن الرئيس بناني قدم الكثير للفريق، والتاريخ يشهد له بتضحياته الكبيرة وفوزه بثلاثية تاريخية، ومحاولاته الكثيرة بوضع “الماص” على السكة الصحيحة.

الاستقرار التقني 

أضاف إسماعيل الجامعي أن من بين أهدافه الموسم المقبل، الاستقرار على طاقم تقني واحد له من الكفاءة ما يؤهله لمواكبة مشروع الفريق، المتمثل في تحقيق الصعود إلى القسم الأول، مع ضرورة إشراك قدماء لاعبي الفريق للاستفادة من تجاربهم وخبرتهم، وعدم تكرار أخطاء الموسم الماضي.
وأشرف على تداريب الفريق خمسة مدربين الموسم الماضي، بداية بالمدرب محمد مديحي، ليتم الاستغناء عنه بعد سبع دورات، وتعويضه بشكيب جيار، ثم قدم بعده هشام الإدريسي الذي عوض بدوره بمصطفى لمراني، قبل أن يلتحق رضا حكم بالمجموعة في نهاية البطولة.

أبناء المدرسة

اعتبر إسماعيل الجامعي أن قوة المغرب الفاسي تكمن في أبناء المدرسة، مما يتوجب إعادة هيكلتها والاستفادة من خبرة المؤطرين السابقين، الذين عاصروا الحقبة التاريخية للفريق، وعدم تكرار أخطاء الموسم الماضي، حيث تم التعاقد مع عدد كبير من اللاعبين وصل إلى 16 لاعبا خلال فترة الانتقالات الصيفية، وتسعة لاعبين خلال الميركاتو الشتوي، متناسين قوة مدرسة الفريق وقدرتها على إنجاب لاعبين شباب في المستوى المطلوب، مع ضرورة التنقيب عن لاعبين موهوبين من أبناء فاس ونواحيها، وتأطيرهم.

غرفة النزاعات 

 توجد على طاولة غرفة النزاعات التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم، مجموعة من ملفات لاعبي الفريق الفاسي، والتي تم الحكم فيها لصالح اللاعبين، بما مجموعه 260 مليونا، إذ ينتظر هؤلاء دفع مستحقاتهم في أقرب وقت ممكن.
وحسب القانون الجديد بات على إدارة المغرب الفاسي إيجاد حل ودي مع هؤلاء اللاعبين، قبل بداية الأسبوع المقبل، وإلا سيتم فسخ عقودهم من طرف واحد مع ضرورة إلزام إدارة الفريق دفع مستحقاتهم المالية.
 
ترقب الشارع الفاسي

يترقب الشارع الفاسي عامة وجماهير المغرب الفاسي خاصة يوم 9 يونيو المقبل، لمعرفة الاسم الذي سيقود سفينة المغرب الفاسي، بعد أن صرح بناني عن عدم رغبته في المواصلة، فاتحا الباب أمام من له رغبة في خدمة الفريق.
ومن بين الأسماء التي تلقى مؤازرة كبيرة من قبل الجماهير الفاسية، إسماعيل الجامعي، الذي شغل منصب رئيس تنفيذي الموسم الماضي، إذ ظهرت تضحياته لأكثر من مناسبة.

الجماهير نقطة الضوء

لم ينس إسماعيل الجامعي في تصريحه الدور الكبير الذي قدمته الجماهير الفاسية، خاصة إلترا “صافانا”، طيلة دورات الموسم الماضي، إذ انتعشت خزينة الفريق المالية بفضل حضورها، وكذلك مساندة لاعبي الفريق على تحقيق الانتصار سواء بالمركب الرياضي بفاس أو خارج الميدان، واعتبارها نقطة الضوء الوحيدة.
وحددت مداخيل بيع تذاكر مباريات المغرب الفاسي في 126 مليونا، وهو الرقم الأعلى دخلا منذ زمن الثلاثية التاريخية، التي حققها الفريق في وقت كان يستقبل الملعب عشرات الآلاف من الجماهير، ليصل العدد آنذاك إلى 100 ألف مشجع خلال مرحلة الذهاب، و200 ألف خلال مرحلة الإياب.
وانتعشت خزينة الفريق ب 126 مليونا مداخيل الجماهير، مقارنة مع موسم 2017/2018، الذي كان الأضعف في تاريخ الفريق ب 18 مليونا،
ولعبت إلترا “صافانا” الفصيل المساند للفريق دورا كبيرا في الحضور والمساندة الجماهيرية، طيلة مباريات الموسم الماضي، من أجل تحفيز اللاعبين.

مؤسسة الجامعي … الداعم الرسمي

» مصدر المقال: assabah

Autres articles