Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

تطوان ينجو ويفجر أزمة الجيش

12.06.2019 - 15:01

احتجاجات على اللاعبين والمسيرين وخلاف بمستودع الملابس

ضمن المغرب التطواني البقاء بالقسم الأول، بفوزه على الجيش الملكي بهدفين لصفر، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأحد) بالرباط، لحساب الجولة الأخيرة من البطولة الوطنية.
واستطاع الفريق التطواني تأمين بقائه، بهدفي حمزة حجي عن طريق ضربة جزاء في الدقيقة 44، وأيوب لكحل في الدقيقة 51، ما أضاع على الفريق العسكري 90 مليونا، حفز بها الكوكب المراكشي لاعبي الفريق.
وهاجم الجمهور العسكري إدارة الفريق واللاعبين والمسؤولين، بعد أن اتهمهم بالتواطؤ مع المغرب التطواني، وكادت الأمور أن تخرج عن السيطرة لولا تدخل رجال الأمن، خاصة في الجولة الثانية، إذ غادر لاعبو الجيش الملكي أرضية الملعب بين الشوطين وبعد نهاية المباراة، وسط احتجاجات الجمهور، ورشق بقنينات الماء.
واستغرب الجمهور العسكري الطريقة التي انهزم بها فريقه، كما أن عبد الواحد الشخصي لعب في مكان غير معتاد اللعب فيه، وظهر بمستوى ضعيف جدا، والشيء نفسه بالنسبة إلى المهدي برحمة، الذي لم يكن في مستوى مباراة الوداع لجمهور فريقه.
ومن أبرز الملاحظات التي أثارت استياء الجمهور التغيير الكبير في تشكيلة الفريق، بعد إشراك بعض اللاعبين الشباب، في مباراة يتحدث الجميع عنها، وعن أهميتها في تحديد الفريق الثاني الذي سينزل إلى القسم الوطني الثاني.
وعرفت المباراة خلافا في مستودع الجيش الملكي بين حمزة خابة وعبد الواحد الشخصي، بسبب استياء من تواضع أداء الأخير، ما ضيع على اللاعبين منحة مهمة في نهاية الموسم.
وأصيب مروان المرابط، الحكم الرابع، بإصابة في الكتف، أثناء دخوله إلى مستودع الملابس بين شوطي المباراة، ما دفع يحيى حدقة، مدير المديرية المركزية للتحكيم، إلى الاستعانة بأحد الحكام الشباب، الذين كانوا يتابعون المباراة من المدرجات. وودع برحمة جمهور الفريق بعد انتقاله إلى قطر القطري.
صلاح الدين محسن

تصريحات
ألوس: سألتقي الرئيس لتحديد مستقبلي
هنأ ألوس فيرير كارلوس، مدرب الجيش الملكي، المغرب التطواني على بقائه بالقسم الأول، وقال إن فريقه تمكن من تحقيق هدفه الأسبوع الماضي، بعد أن استطاع تأمين بقائه أمام المولودية الوجدية.
وأوضح فيرير أن فوز تطوان أمر عاد، لأنه جاء إلى الرباط من أجل الظفر بثلاث نقاط، التي ساهمت بشكل كبير في ضمان بقائه.
وأضاف ألوس أن الهدف الأول غير مجرى المباراة، رغم أنه جاء عن طريق ضربة جزاء، غير متأكد من صحتها.
وقال ألوس إنه غير راض عن وضعية الفريق، وبالطريقة التي خاض بها المنافسات منذ قدومه، وأن هناك العديد من الأمور التي يجب تغييرها، وأن لديه لقاء مع الرئيس، سيحدد من خلاله مستقبله معه، وانه لا يوجد أي مشكل معه.
وأكد ألوس أن الهدف الأول الذي حققه الفريق البقاء بالقسم الأول، رغم أن النتائج لم تكن في المستوى، وأنه غير سعيد بهذه النتائج، ويجب أن يكون هناك تغيير على العديد من المستويات.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles