Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

رائحة التزوير في بطولات الفئات الصغرى

13.06.2019 - 15:01

أندية تحذر من تفشي تزوير الأعمار وتغيير المعطيات الحقيقية

أثارت بطولة المغرب في الفئات الصغرى، الكثير من التساؤلات حول المعايير التي تعتمدها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من أجل تحديد سن اللاعبين.
وعلمت «الصباح» أن مجموعة من الأندية أبدت استياءها من اعتماد بعض فرق أقل من 15 سنة و17 و19، على لاعبين يكبرون سنا عن الفئة التي يلعبون فيها، وأن الأمر يحتاج إلى تحقيق، لضمان مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الأندية المشاركة.
وتعول بعض الأندية على تدخل جامعة الكرة لاعتماد تقنية قياس العمر عن طريق المعصم، والمعمول بها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، في التظاهرات الدولية للفئات الصغرى، لتحديد سن اللاعبين، وتفادي الاستعانة بلاعبين يفوق سنهم السن القانوني للفئة، إضافة إلى مواجهة ظاهرة تزوير الأعمار، وتغيير المعطيات الشخصية الحقيقية للاعبين.
وعاينت بعض الأندية وجود لاعبين يفوق سنهم السن القانوني للفئة التي يلعبون لها، الشيء الذي يستوجب وضع اختبارات، أثناء وضع اللائحة النهائية للفريق، كما طالبوا الجامعة بالتدخل من أجل توقيع عقوبات على الفرق المخالفة للوائح المعمول بها في دوريات الفئات الصغرى.
وقررت بعض الأندية مطالبة جامعة الكرة باعتماد معايير جديدة، في تحديد لائحة اللاعبين في الفئات الصغرى، في حال تعذر عليها استعمال تقنية قياس العمر عن طريق المعصم، أبرزها إلغاء عقود الازدياد المعتمدة من قبل المحاكم، سيما أن العديد من اللاعبين يلجؤون إلى رفع دعاوى قضائية على ذويهم، لإنقاص سنهم الحقيقي، وهو الشيء الذي طبقته جامعة القوى منذ فترة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles