Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

هكذا انتصر أحمد للوداد قبل “الطاس”

19.06.2019 - 15:29

قال إنه تعرض لتهديدات وتعطل «الفار» ليس صدفة والفريق الأحمر يعزز ملفه بأقواله

اصطف أحمد أحمد، رئيس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، إلى جانب الوداد الرياضي، في نزاعه مع الترجي التونسي، في قضية ما يعرف بفضيحة ملعب رادس.
وأكد أحمد أحمد، في حوار مع مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، أن الظروف الأمنية لم تكن متوفرة فعلا، وأنه تعرض لتهديدات في المباراة، التي لم تعرف نهايتها القانونية، ليتم حينها تسليم الكأس والميداليات للترجي، قبل أن تقرر “كاف” سحبها منه، وإعادة إجراء المباراة في ملعب محايد.
وقال أحمد “حاولت أن أقدم الرواية الصحيحة (في اجتماع المكتب التنفيذي للكنفدرالية الإفريقية بباريس)، لما دار لحظتها للجميع. كان أمرا مثيرا. تعرضت للتهديد من رئيس الترجي حمدي المدب”.
وأضاف أحمد أحمد أن “حمدي المدب قال لي هل تريد قيام ثورة هنا؟، بالفعل إنه شيء غريب، أن يشتغل “الفار” في المسابقات التي نرعاها في كل البلدان، عدا تونس”.
وقال أيضا إن “تعطل “الفار” في مباريات الترجي يجعلني أشك أن ذلك صدفة. لا يمكننا أن نقبل هذه التجاوزات، لأن الغموض المرتبط بتعطل الفار في تونس غير معقول”.
وأكد رئيس “كاف” أن “المثير في هذه القصة أنها بدأت بعد أقل من أسبوع بأحداث مماثلة شهدتها مباراة الذهاب، وكنا مضطرين معها لتوقيف الحكم (جهاد جريشة الذي ألغيت عقوبته الجمعة الماضي)، لذلك نحن جادون في أخذ الأمور على محمل الجد لإنهاء هذه التجاوزات”.
ويعزز موقف أحمد أحمد الطرح الذي استندت عليه الكنفدرالية الإفريقية لإعادة المباراة، أي عدم توفر الظروف الأمنية، وهو القرار الذي لم يرض الترجي، الذي لجأ إلى المحكمة الرياضية الدولية “طاس”، معتبرا أن الوداد رفض إتمام المباراة، وبالتالي فإنه يعتبر منهزما، في الوقت الذي قرر الوداد اللجوء، بدوره، إلى المحكمة نفسها، بدعوى أن عدم توفر الظروف الأمنية مسؤولية الفريق المستضيف، الذي يفترض، على هذا الأساس، اعتباره منهزما.
وعلمت “الصباح” أن مسؤولي الوداد قرروا تعزيز ملفهم بمضمون الحوار الذي أجراه أحمد أحمد مع المجلة الفرنسية.
وطلب الترجي من الكنفدرالية الإفريقية مده بتقريري حكم المباراة ومراقبها، معتبرا أنهما الوسيلة الوحيدة لإثبات توفر الظروف الأمنية، أم عدم توفرها، وليس تصريحات أو شهادة مسؤولي الكنفدرالية الإفريقية.
ولم تحسم “كاف” في الموعد الذي تعاد فيه المباراة، ويرجح أن تجرى بعد كأس إفريقيا للأمم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles