Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

خمسة أرقام تسقط بملتقى الرباط

20.06.2019 - 15:33

تحقيق أفضل إنجازين للسنة في الدورة 12 وعرافي تتألق
سجل ملتقى محمد السادس الدولي لألعاب القوى، مساء أول أمس (الأحد) بمركب مولاي عبد الله بالرباط، تحطيم خمسة من أرقامه القياسية، وتحقيق أفضل إنجازين في السنة، وتحطيم أربعة أرقام قياسية وطنية، مكنت من رفع أسهمه، ضمن ملتقيات العصبة الماسية.
ومن أصل 13 مسابقة رسمية مدرجة في الدورة 12 من ملتقى الرباط، سجلت سبع منها نتائج جيدة، أبرزها في سباق 1500 متر إناث، إذ تمكنت البطلة الإثيوبية ديبابا غينزيبي، حاملة الرقم القياسي العالمي، من تحطيم الرقم القياسي للملتقى، المسجل في اسم مواطنتها صايوم داويت بثلاث دقائق و59 ثانية و53 جزءا من المائة منذ 2014.
وقطعت الإثيوبية السباق في 3 دقائق و55 ثانية و47 جزءا من المائة، مسجلة أفضل توقيت عالمي في السنة، كما تمكنت الهولندية حسن صيفان من تحطيم رقم بلدها الوطني بقطعها مسافة السباق في 3 دقائق و55 ثانية و93 جزءا من المائة.
وتمكنت رباب عرافي من تحطيم الرقم القياسي الوطني الذي كان في حوزتها، وتمكنت من تحسين رقمها الشخصي، بإنهاء المسافة في 3 دقائق و58 ثانية و84 جزءا من المائة، كما حققت الأوغندية نانيونجدو ويني الإنجاز ذاته بتحطيم الرقم القياسي لبلدها بتحقيقها 3 دقائق و59 ثانية و56 جزءا من المائة.
واستطاع الإثيوبي ويل غينيت تحطيم الرقم القياسي الوطني لإثيوبيا في سباق 3 آلاف متر موانع، بعد أن قطع مسافته في 8 دقائق وست ثوان وجزء واحد من المائة، مسجلا في الوقت ذاته أفضل توقيت عالمي في السنة، الذي كان في حوزة الكيني كيغين بنجمين سجله في ملتقى روما، كما عادل الروسي سيجري شوبيكوف، الذي يلعب تحت راية الاتحاد الدولي، الرقم القياسي ل110 أمتار موانع ب13 ثانية و12 جزاء من المائة.
وفي مسابقة رمي القرص، تمكن السويدي ستال دانييل، من تحطيم الرقم القياسي للملتقى برميه القرص 69 مترا و94 سنتمترا، محطما الرقم القياسي السابق الذي كان في حوزة البولوني مالاشويسكي بوتير منذ دورة 2016، ولدى الإناث، استطاعت الكوبية بيريز يمي تحطيم الرقم القياسي برميها 68 مترا و28 جزءا من المائة.
وحققت الأمريكية كوريس ساندي رقما قياسيا جديدا لملتقى محمد السادس في مسابقة القفز بالزانة، بعد أن تمكنت من القفز أربعة أمتار و82 سنتمترا، في الوقت الذي سجلت النيجيرية سييني أميناتو رقما قياسيا وطنيا لبلدها في 400 متر، بقطعها مسافته في 50 ثانية و24 جزءا من المائة.
إنجاز: صلاح الدين محسن

عرافي تحطم رقما قياسيا وطنيا
بقالي يخيب آمال المغاربة وعداؤو المنتخب يضمنون مشاركتهم في بطولة العالم
أنقذت رباب عرافي ماء وجه المشاركة المغربية في ملتقى محمد السادس الدولي لألعاب القوى الوطنية، بعد أن تمكنت من تحطيم الرقم القياسي الوطني في 1500 متر.
وحافظت عرافي على الرتبة الثالثة في العصبة الماسية برصيد 13 نقطة، بعد أن تمكنت من الدخول في الرتبة الرابعة، في الوقت الذي أنهت مواطنتها سهام هيلالي السباق في الرتبة 12.
وخيب سفيان بقالي، وصيف بطل العالم في سباق 3 آلاف متر موانع آمال الجمهور المغربي، بدخوله في الرتبة الأخيرة، وتراجع إلى الرتبة الخامسة برصيد ثماني نقط فقط، قبل أن يعتذر للجمهور المغربي، فيما ارتقى مواطنه محمد تيندوفت إلى الرتبة الثامنة برصيد 3 نقط، بعد أن دخل في الرتبة 6، قاطعا مسافة السباق في 8 دقائق و12 ثانية وثمانية أجزاء من المائة.
وفي 5 آلاف متر، وهو أحد السباقات غير المدرجة ضمن ملتقيات العصبة الماسية، دخل سفيان بوقنطار في الرتبة الثالثة قاطعا مسافته في 13 دقيقة و17 ثانية و54 جزءا من المائة، في الوقت الذي اكتفى البطل العالمي عبد العاطي إيكيدير بالرتبة الخامسة، بتسجيله 13 دقيقة و17 ثانية و74 جزءا من المائة، أما محسن أوطلحة فأنهى السباق ذاته في الرتبة العاشرة، علما أن العدائين الثلاثة تمكنوا من تحقيق الحد الأدنى للمشاركة في بطولة العالم بالدوحة.
وتراجعت مليكة عقاوي إلى الرتبة الثامنة في سباق 800 متر، بقطعها مسافته في دقيقتين وثانية و87 جزءا من المائة، فيما أنهى مهدي تاكوردميوي سباق 200 متر في الرتبة الثامنة والأخيرة، بعد أن قطع مسافته في 21 ثانية و13 جزءا من المائة، وهي الرتبة نفسها التي سجلها مصطفى سماعلي في سباق 800 متر.
ولم يتمكن يحيى برابح ومحسن خوا من تجاوز حاجز ثمانية أمتار في مسابقة الوثب الطولي، إذ تمكن برابح من إنهائها في الرتبة الخامسة بوثبه سبعة أمتار و76 سنتمترا، في الوقت الذي حل خوا في الرتبة السادسة بوثبه سبعة أمتار و64 سنتمترا.
وضمن جميع العدائين المشاركين في الدورة 12 مشاركتهم في بطولة العالم بالدوحة.

منديلي: رمضان وراء إخفاق بقالي
أكد أيوب منديلي، المدير التقني الوطني، أن الدورة 12 من ملتقى الرباط سجلت أرقاما جيدة، ومستوى تقنيا مهما جدا، مقارنة بملتقيات العصبة الماسية التي مرت إلى حدود الآن.
وأوضح منديلي في تصريح لـ «الصباح» أن الملتقى من حيث الأرقام المسجلة والحضور الجماهيري، وحجم المشاركة، أكد أنه من بين أحسن الملتقيات العالمية.
وأضاف منديلي أن الدورة 12 عززت مكانة الملتقى ضمن ملتقيات العصبة الماسية، خاصة أن هذه السنة مفصلية في بقائه ضمن هذا البرنامج، مشيرا إلى أنه الوحيد بإفريقيا يزيد من حظوظ بقائه.
وبخصوص المشاركة المغربية، اعتبر المدير التقني الوطني أن فشل بقالي في سباق 3 آلاف متر أمر عاد، بحكم الإكراهات التي يواجهها العداؤون في رمضان، وأنه كان يتوقع حدوث هذا الأمر، غير أنه غير مؤثر على مسيرته.
ونوه منديلي بإنجاز رباب عرافي، التي تمكنت من تحطيم الرقم القياسي الوطني في 1500 متر، وتحسين رقمها الشخصي، ما يؤهلها لتحقيق نتيجة إيجابية في بطولة العالم بالدوحة.
كما أبدى منديلي ارتياحه لنتائج العدائين المغاربة، بعد أن تمكن العداؤون من تحقيق الحد الأدنى للمشاركة في بطولة العالم.

كالكابا: المغرب مؤهل لاحتضان بطولة العالم
كشف حمد كالكابا، رئيس الكنفدرالية الإفريقية لألعاب القوى، أن المغرب مؤهل لاحتضان بطولة العالم، بالنظر إلى الإمكانيات التي يتوفر عليها، والخبرة التي اكتسبها في تنظيم مثل هذه التظاهرات الدولية. وأبدى حمد كالكابا ارتياحه لتنظيم هذه التظاهرة الدولية، باعتمادها على جانبين، الأول يرتكز على تقوية الممارسة الوطنية، من أجل فسح المجال أمام الشباب لاكتساب التجربة، والثاني على النخبة.
وأضاف كالكابا أن الملتقى عرف تنظيما محكما، من خلال احترامه مواعد المسابقات، كما عرف متابعة جيدة من قبل الجمهور الذي حل إلى مركب الرباط، وتابع جميع أطوار هذه المنافسة، وشجع المشاركين، مشيرا إلى أنه من أفضل الملتقيات العالمية.
وأبدى كالكابا ارتياحه لبقاء الملتقى ضمن العصبة الماسية الموسم المقبل، سيما أنه ناجح على جميع الجوانب، كما أن تنظيمه كان بشكل احترافي، يضاهي أكبر الملتقيات العالمية.

لقطات
سباق
سجل سباق 110 أمتار حدثين بارزين خلال الدورة 12 من ملتقى محمد السادس الدولي لألعاب القوى، بعد أن عرف الانطلاقة الخاطئة الوحيدة في الدورة 12.
كما سجل السباق سقوط العداءين الروسي شوبينكوف سيرجي والجمايكي عمر ماكليود مع دخول خط النهاية، غير أن ذلك لم يمنعهما من الدخول في الرتبتين الأولى والثانية على التوالي.

بقالي
رفض العداء سفيان بقالي الإدلاء بتصريحات، بعد نهاية سباق 3 آلاف متر موانع، بعد أن دخل في الرتبة الأخيرة، وعجزه عن تحقيق نتيجة إيجابية أمام الجمهور المغربي.
وبدا بقالي غير راض على النتيجة، غير أنه كاد يرتكب خطأ بخروجه مسرعا من الحلبة، قبل أن يوجه التحية للجمهور، قبل أن يتدارك الموقف في آخر لحظة ويعتذر.

عقاوي
كادت مليكة عقاوي، عداءة المنتخب الوطني لألعاب القوى أن تسقط على بعد أمتار من خط نهاية سباق 800 متر، بعد أن اعترضت سبيلها الأمريكية براون سييرا.
واضطرت عقاوي إلى دفع العداءة الأمريكية من أجل تفادي الاصطدام بها، سيما أنها كانت قريبة من تحسين ترتيبها، من خلال مرورها من الرواق الأول.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles