Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

رونار: باعدي مثابر

27.06.2019 - 10:15

قال إن على الجميع تحمل مسؤوليته في واقعة حمد الله

أثنى هيرفي رونار، الناخب الوطني، على اللاعب عبد الكريم باعدي، مشيرا إلى أن وجوده بالمنتخب ليس صدفة.
وقال رونار في ندوة صحافية عقدها أول أمس (السبت) بالقاهرة، “باعد لاعب مثابر، ولديه كل المؤهلات للتألق مع الأسود”.
وقال رونار إنه فخور بما يقدمه حكيم زياش مع المنتخب الوطني وفريقه أجاكس أمستردام.
وأضاف «زياش موهوب. لقد تابعت ما قام به أمام ريال مدريد رفقة نصير مزراوي وزكرياء لبيض».
وأعرب رونار عن أمله في أن يقدم المستوى نفسه خلال نهائيات كأس أمم إفريقيا بمصر «نحن فخورون به، لمستواه الثابت، وهو أمر جيد بالنسبة إلينا، لأننا نحتاج لاعبا محوريا ومؤثرا مثل المهاجم المصري محمد صلاح، لهذا علينا أن نستفيد منه».
وترك رونار الباب مفتوحا بخصوص مستقبله مع الأسود، عندما رد على صحافي مصري بقوله “أدرب المنتخب المغربي منذ ثلاث سنوات ونصف. عشت لحظات جميلة، وآمل ألا تنتهي”، في إشارة منه إلى إمكانية احتفاظه بمنصبه مدربا إلى غاية 2022،
وفي معرض رده على انسحاب عبد الرزاق حمد الله من معسكر الأسود، قال رونار إنه لا يتمنى حدوث مثل هذه الأمور، وزاد “من حسن الحظ أنها. وقعت قبل انطلاق المنافسات، لكن الأمور عادت سريعا إلى أجوائها العادية والطبيعية، وكل شخص يتحمل مسؤوليته. ينبغي أن نظل مركزين على “الكان” وننسى مثل هذا الحادث الصغير في أسرع وقت ممكن”.
ويرى رونار أن المجموعة الحالية الأفضل فنيا، مقارنة مع الدورة الماضية بالغابون، التي عرفت غياب مجموعة من اللاعبين، أبرزهم حكيم زياش وسفيان بوفال ونور الدين أمرابط، فيما تبدو المجموعة الحالية متكاملة بالنسبة إليه.
وقلل رونار من تأثير الحرارة على مستوى اللاعبين “صحيح أنه ليس المناخ المفضل بالنسبة إلي لخوض المباريات، إلا أن اللاعبين بدؤوا يتأقلمون تدريجيا مع هذه الأجواء المناخية”.
إنجاز: عيسى الكامحي – تصوير: أحمد جرفي (موفدا «الصباح» إلى مصر)

أخبار “الكان”

فوضى وارتباك في ندوة رونار
عرفت ندوة الناخب الوطني هيرفي رونار، المنعقدة أول أمس (السبت) فوضى عارمة قبل انطلاقتها.
وتسبب المنظمون في تأخر هذه الندوة، بسبب عدم جاهزية معدات مكبر الصوت، وقلة تجربة بعض العاملين.
وانتظر رونار 10 دقائق، قبل أن يعود الهدوء إلى القاعة تدريجيا، وطالب المنظمون المصورين الصحافيين بالمغادرة، تفاديا للمزيد من الفوضى والارتباك.

زياش ضمن “ملوك إفريقيا”
صنفت صحف مصرية حكيم زياش ضمن ملوك إفريقيا الثلاثة، الذين سيتنافسون على لقب أفضل لاعب في النسخة الحالية لكأس أمم إفريقيا.
ورشحت العديد من المنابر المحلية اللاعب زياش للفوز باللقب، إلى جانب النجم المصري محمد صلاح وساديو ماني، معتبرة أن اللاعبين الثلاثة قدموا مستوى جيدا، رفقة أجاكس أمستردام وليفربول الإنجليزي.

بلهندة جاهز لكوت ديفوار
سيكون يونس بلهندة، لاعب وسط المنتخب الوطني، حاضرا في المباراة التي تجمع الأسود بالفيلة الجمعة المقبل بملعب السلام، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة لكأس أمم إفريقيا بمصر.
وغاب بلهندة عن مباراة ناميبيا أمس (الأحد)، بعد الإصابة التي تعرض لها في الكاحل خلال التداريب. وخضع بلهندة لعلاج خاص لمدة ثلاثة أيام، كما اكتفى بتداريب انفرادية تحت إشراف الطاقم الطبي.
وحسب مصدر جامعي، فإن بلهندة استعاد جاهزيته بنسبة 80 في المائة، إلا أن هيرفي رونار، الناخب الوطني، فضل عدم المغامرة بإشراكه، تحسبا لتفاقم إصابته.
وبذل الطاقم الطبي مجهودات مضنية من أجل شفاء بلهندة في وقت وجيز.
وعاينت “الصباح” اكتفاء بلهندة بخوض تداريب خفيفة، عن طريق دراجة رياضية، بملعب حرس الحدود.

أيت بناصر: الاحتياط لا يحبطني
قال يوسف أيت بناصر، لاعب وسط المنتخب الوطني، إن بقاءه بالاحتياط لفترة أطول لم يحبطه إطلاقا، مشيرا إلى أن ما يهمه هو الأداء الجماعي للمنتخب الوطني، من أجل تحقيق النتائج الإيجابية.
وأضاف أيت بناصر في الندوة الصحافية، المنعقدة أول أمس (السبت)، أن المنتخب الوطني لا يعير اهتماما للمباريات الإعدادية، بقدر ما يركز اللاعبون على الرسمية، في إشارة منه للهزيمتين المتتاليتين أمام غامبيا وزامبيا بمراكش.
وعبر أيت بناصر عن أمله في أن يحقق نتائج إيجابية مع المنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم إفريقيا بمصر، وتابع “انضممت إلى المنتخب الوطني منذ أربع سنوات، وأتمنى أن أحقق معه أشياء جميلة”.

داكوسطا رفض المغادرة
علمت “الصباح” أن مروان داكوسطا رفض التنازل عن مكانه للودادي أشرف داري، رغم الإصابة.
وكشف مصدر مطلع، أن داكوسطا ظهر بوجه مختلف في التداريب، كما أبلغ الطاقم المنتخب عدم استعداده لمغادرة مصر، معلنا جاهزيته للمشاركة في مباريات المنتخب الوطني.
وبذل داكوسطا مجهودات كبيرة من أجل استعادة عافيته، كما عاينت “الصباح” قتاليته أثناء التداريب، رغم أنه يضع ضمادة على فخذه، المصاب.

حلاق النجوم يقص شعر الأسود
خطف إبراهيم الصغير، المعروف بلقب حلاق النجوم في مصر، رياضيين أو فنانين، الأضواء، بعد استقبال نجوم المنتخب الوطني بمحله، قبل مباراة ناميبيا.
وتردد على الحلاق المشهور حكيم زياش والمهدي بنعطية ومروان داكوسطا، من أجل تغيير قصات شعرهم.
وظهر اللاعبون الثلاثة في فيديو نشره الحلاق على حسابه بأحد مواقع التواصل الاجتماعي، وهم سعداء بقصات شعرهم، فيما ظل خالد بوطيب ورضى التاكناوتي ويوسف النصيري ينتظرون دورهم.

“كاف” تستنجد بأطر جامعية
استنجدت الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم بموظفين من الجامعة، من أجل مساعدتها على إنجاح بطولة كأس أمم إفريقيا بمصر.
وطلبت “كاف” الاستعانة بموظفين من الجامعة خلال أيام البطولة، ويتعلق الأمر بعماد أنفوس ونجيب بربر، الملتحق بالخلية الأمنية، ومحمد مقروف في لجنة الإعلام، وفؤاد الزناتي، إضافة إلى الموظفين المغاربة الدائمين ب”كاف” وهم معاد حجي، الكاتب العام، والعلوي الصديق، وسعيد بلخياط، عضو اللجنة المنظمة.

المنظمون يبعدون روراوة
وجد محمد روراوة، رئيس الاتحاد الجزائري والعضو السابق ب”كاف”، نفسه مبعدا عن حفل افتتاح كأس أمم إفريقيا.
ومنع الأمن والمنظمون روراوة من دخول الملعب، بعد وصوله متأخرا عن التوقيت المحدد، كما حرموا العديد من الجماهير والمسؤولين من مشاهدة حفل الافتتاح.
وعبر بعض ضيوف البطولة عن استيائهم من الإجراءات الأمنية المشددة، والمراقبة أثناء الدخول إلى الملعب.

بلخياط مندوبا لمنافسي الأسود
عينت الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”، سعيد بلخياط، عضو اللجنة المنظمة، مندوبا للمباراة، التي تجمع المنتخبين الإيفواري والجنوب إفريقي اليوم (الاثنين) في ثاني مباريات المجموعة الرابعة، التي تضم كذلك المنتخب الوطني وناميبيا.
ويعد بلخياط أكثر المناديب المعتمدين من قبل “كاف”، إذ سبق أن تولى هذه المهمة في العديد من المباريات الهامة، خاصة على عهد الرئيس السابق عيسى حياتو.

“شاشات عملاقة” تهزم المقاهي
رحب المصريون بالشاشات العملاقة، التي وضعت في مختلف المدن المصرية لمتابعة مباريات الفراعنة خلال نهائيات “الكان”.
وقررت السلطات المصرية وضع شاشات كبيرة في الشوارع والميادين الرئيسية والأندية ومراكز الشباب لمتابعة المنتخب المصري، ما جعل الأسر تفضل الخروج بكثافة إلى الشارع لمشاركة المشجعين الأجواء الاحتفالية.
واعتبر مصريون أن القرار انتصر على أصحاب المقاهي، الذين رفعوا تسعيرة مشاهدة المباريات عبر التلفزيون.

50 جنيها مقابل كرسي بمقهى
استغلت العديد من المدن البطولة الإفريقية للرفع من تسعيرة مشاهدة المباريات.
واختلفت بورصة الأسعار من مقهى إلى أخرى، إذ وصل سعر الكرسي إلى 50 جنيه، أي ما يعادل 28 درهما، دون احتساب المشروب، الذي يطلبه المشجع مقابل مشاهدة مباريات المنتخب المصري.
ويجبر أصحاب المقاهي المشجعين على طلب أكثر من مشروب مقابل إتمام المباراة، كما يلجأ آخرون إلى التحايل على زبنائهم بغرض الحصول على “إتاوات” إضافية، خاصة عندما يتعلق الأمر بأجانب.

“نورتو مصر” شعار “الكان”
“نورتو مصر”، عبارة أصبحت الأكثر تداولا بين ضيوف هذه الدورة، قبل أن تتحول إلى شعار هذه النسخة.
ويرمز هذا الشعار، الموجود في المطار ومختلف المرافق العمومية والمحلات، إلى التعبير عن حفاوة الاستقبال.
وإضافة إلى “نورتو مصر”، باتت أغنية “متجمعين، التي أداها الفنانون الثلاثة بكل لغات العالم، الأشهر بكأس إفريقيا، إذ تحولت كذلك إلى شعار بدورها، رفعه الأفارقة، وهم متوجهون إلى مصر، بعدما وقع عليها اختيار البطولة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles