Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الشكوك تتزايد حول البنرزتي

01.07.2019 - 14:38

عرض إماراتي يصعب عودته والزمالك يريد بنشرقي وجبور يفاوض بركان وغموض يلف المشاركة العربية

يستأنف الوداد تداريبه الاثنين المقبل، بمركب محمد بنجلون، تحت إشراف المدرب المساعد السنغالي موسى نداو، في انتظار تسوية وضعية التونسي فوزي البنزرتي.
وذكر مصدر مطلع أن الوداد احترم الموعد الذي حدده البنزرتي، لانطلاقة التدريب في فاتح يوليوز المقبل، تأهبا لأي قرار بخصوص إعادة إياب نهائي عصبة الأبطال الذي يجمعه بالترجي، وكلف المدرب المساعد بالمهمة، إلى جانب المساعد الثاني يوسف أشامي.
واستبعدت صحيفة “الصريح» التونسية عودة البنزرتي إلى الوداد، مبرزة أنه تلقى عرضا كبيرا من نادي الشارقة، بطل الدوري الإماراتي هذا الموسم.
وتوقعت الصحيفة ذاتها أن ينهي البنزرتي تجربته مع الوداد قريبا، بعد أن حقق معه المطلوب في الدوري المحلي وعصبة الأبطال الإفريقية.
وفاجأ أيمن البنزرتي نجل فوزي ووكيل أعماله، سعيد الناصري، رئيس الوداد، بالمطالب المالية لوالده مقابل تمديد عقده، ما جعل المفاوضات تتوقف، في انتظار استئنافها في موعد لاحق.
وفي موضوع آخر، دخل الزمالك على خط صفقة أشرف بنشرقي.
وأكد مرتضى منصور، رئيس الزمالك، في تصريح تلفزيوني أنه بصدد وضع اللمسات الأخيرة على “صفقة القرن” بالدوري المصري، في إشارة إلى محاولة انتداب بنشرقي من الهلال السعودي.
ويحاول الوداد استعادة مهاجمه السابق، مستغلا فتور علاقته مع الهلال، وعرض على وكيل أعماله إمكانية التوقيع له من جديد، لإعطائه فرصة جديدة في مسيرته.
وعرض وكيل أعمال الليبيري ويليام جبور خدماته على نهضة بركان، للاستفادة من خدماته الموسم المقبل.
وذكر مصدر من داخل نهضة بركان أن وكيلا عرض جبور على الرئيس المنتدب عبد المجيد مضران، لكن مطالبه المالية مرتفعة، ولا يمكن تلبيتها في الوقت الحالي.
واستنادا إلى المصدر ذاته، فإن نهضة بركان يحاول تعويض رحيل هدافه التوغولي لابا كودجو، لكنه غير مستعد للمغامرة بلاعب تغيب عنه التنافسية، مضيفا أن نهضة بركان مقبل على العديد من الاستحقاقات، ويلزمه اللاعب الجاهز الذي بإمكانه تقديم الإضافة.
وانفصل جبور عن الوداد بقرار من “فيفا»، بسبب مستحقاته المالية العالقة، علما أنه كان يتقاضى أغلى راتب في البطولة، علما أن فوزي البنزرتي، مدرب الفريق الأحمر، استغنى عن خدماته طيلة مرحلة الإياب، ما أثر كثيرا على مردوديته.
من ناحية ثانية، بات الغموض يلف كأس الأندية العربية، التي سيشارك فيها الفريق الأحمر، إلى جانب الرجاء، بعد استقالة تركي آل الشيخ من رئاسة الاتحاد العربي.
وسبق لتركي آل الشيخ تقديم استقالته قبل التراجع عنها، لكن هذه المرة تبدو الأمور جادة، خاصة بعدما فقد منصبه رئيسا لهيأة الرياضة والشباب السعودية لصالح عبد العزيز بن تركي.
وتأتي هذه الاستقالة في وقت أعلن الاتحاد العربي عن تنظيم النسخة الثانية من بطولة الأندية العربية، هذه المرة بمسمى “كأس محمد السادس للأندية العربية”، والتي ستنطلق مع انطلاق الموسم الرياضي المقبل.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles