Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

هكذا يستعد الأسود لبنين

08.07.2019 - 12:05

برنامج خاص لاستعادة الطراوة والإصابات تخيف رونار والأحمدي حاضر

استأنف المنتخب الوطني تحضيراته لمباراة بنين أمس (الأربعاء)، بحضور جميع اللاعبين، باستثناء خالد بوطيب، الذي يكتفي بتداريب منفردة، بعد الإصابة التي تعرض لها قبل مباراة كوت ديفوار.
ووجد هيرفي رونار، الناخب الوطني، نفسه مضطرا لتدبير العديد من الإكراهات، قبل مواجهة بنين، أبرزها استرجاع الطراوة، بعد الإرهاق والتعب والإصابات، إضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة.

ارتياح حذر

تلقى الوفد المغربي خبر مواجهة منتخب بنين غدا (الجمعة) بملعب السلام، بالقاهرة، بتفاؤل حذر.
ورغم أن المعطيات الأولية قربت منتخب غينيا من الأسود، بعد احتلال المركز الأول في المجموعة الرابعة، إلا أن نظام البطولة الإفريقية فرض على المنتخب الوطني مواجهة بنين، علما أن رونار ومساعده باتريس بوميل أكدا في تصريحات صحافية بعد مباراة كوت ديفوار، أن غينيا سيكون منافس الأسود المحتمل بنسبة كبيرة.

استرجاع الطراوة

دخل الطاقم الطبي في سباق مع الزمن، من أجل استرجاع الطراوة البدنية لدى اللاعبين، في أقل من يومين، ويبذل المعالج الطبيعي وطبيب المنتخب عبد الرزاق هيفتي مجهودات كبيرة لتأهيل بعض اللاعبين، الذين عانوا الإرهاق.

هاجس الإصابات

غير رونار برنامجه التدريبي، لتفادي حدوث إصابات في صفوف اللاعبين، خاصة أن هناك من عانى بسببها في الفترة الأخيرة، قبل تعافيه بشكل تدريجي.
ويحرص رونار على تتبع حالة اللاعبين الصحية، في مقدمتهم المهدي بنعطية، ونور الدين أمرابط وحكيم زياش وكريم الأحمدي، الذين سبق أن تعرضوا لإصابات خفيفة.

الحرارة مرة أخرى

رغم مرور 17 يوما على وجود لاعبي المنتخب الوطني في القاهرة للمشاركة في النسخة الحالية لكأس أمم إفريقيا بمصر، إلا أنهم لم يتأقلموا مع عامل الحرارة.
وخصص الطاقم الطبي برنامجا خاصا لمباراة بنين، ويشمل تمارين خاصة لاسترجاع الطراوة البدنية في وقت وجيز وإخضاع جميع اللاعبين للتدليك، بعد كل حصة.
وسبق للناخب الوطني أن عبر عن تذمره من عدم برمجة مباريات الأسود في التاسعة أو العاشرة مساء، كما هو الحال بالنسبة إلى منتخبات مصر والجزائر وتونس وغيرها.
الأحمدي حاضر

سيكون كريم الأحمدي، لاعب خط وسط المنتخب الوطني، حاضرا أمام بنين غدا (الجمعة).
ويخضع الأحمدي لبرنامج خاص، من أجل تهييئه لهذه المباراة، سيما بعد معاناته إرهاقا شديدا، بعد مباراة جنوب إفريقيا.
إنجاز: عيسى الكامحي وتصوير أحمد جرفي (موفدا “الصباح” إلى مصر)

دوسايي: مباراة الأسود الأصعب
قال ميشيل دوسايي، مدرب بنين، إن مواجهة الأسود غدا (الجمعة) بملعب السلام، الأصعب على الإطلاق.
وأضاف دوسايي في ندوة صحافية أن المنتخب الوطني يتوفر على محترفين متميزين ومدرب محنك.
وعبر دوسايي عن ارتياحه للتأهل إلى ثمن النهائي، مؤكدا أن لاعبيه أحسنوا التعامل مع مجريات الدور الأول.
وأكد مدرب منتخب بنين أن مجموعته تتطور باستمرار، كما اعتبر أن المنتخب المغربي منافس متمرس، يصعب تجاوزه.

سيطرة مغربية على تاريخ المواجهات
يتفوق المنتخب الوطني على نظيره البنيني في تاريخ المواجهات بينهما، قبل إجراء مباراتهما المقبلة غدا (الجمعة) بملعب السلام، ضمن ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا 2019.
والتقى المنتخبان في خمس مواجهات، وفـاز المنتخب الوطني في جميعها.
وخاض المنتخبان ثلاث مباريات رسمية، اثنتان في تصفيات كأس العالم 1994، فاز فيها الأسود ذهابا بهدف لصفر، وإيابا بخمسة أهداف دون رد، قبل أن يجدد المنتخب الوطني تفوقه في نهائيات كأس إفريقيا بتونس 2004، بأربعة أهداف لصفر.
والتقى المنتخبان في مباراتين إعداديتين في 2004، وفاز فيهما الأسود بقيادة الناخب الوطني السابق بادو الزاكي.
وسجلت أرقام مواجهات المنتخبين، إحراز المنتخب الوطني 19 هدفا، مقابل تلقيه هدفا.
وتأهل منتخب بنين إلى الدور الثاني، بعد حلوله ثالثا في المجموعة السادسة، بثلاث نقاط، بعدما تعادل أمام الكامرون وغانا وغينيا بيساو.

كيف يقضي السياسيون والبرلمانيون “الكان”؟
عرفت الدورة الحالية لكأس أمم إفريقيا بمصر حضور العديد من الوجوه السياسية، من أجل دعم المنتخب الوطني خلال مبارياته السابقة.
وسجلت البطولة الإفريقية حضور شخصيات حكومية ووزارية في مباراتي كوت ديفوار وجنوب إفريقيا، إضافة إلى نواب برلمانيين ورؤساء بعض الفرق الوطنية، وفنانين من داخل المغرب وخارجه.
وشكل حضور ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، مباراة المنتخب الوطني ونظيره الجنوب إفريقي مفاجأة بالنسبة إلى الوفد المغربي، كما أصر على تهنئة اللاعبين، قبل أن تصدر وزارته بلاغا تشيد بمستوى المنتخب، وتتمنى له حظا موفقا في المباريات المقبلة.
وتابع هذه المباراة كذلك نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم الاشتراكية، والعديد من السياسيين والبرلمانيين، كما حضر ربيع لخليع، مدير المكتب الوطني للسكك الحديدية.
أما رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، وحسن الفيلالي وعبد المالك أبرون، العضوان الجامعيان، فيعتبرون ضيوفا متنقلين بين القاهرة والرباط، بعدما فضلوا متابعة مباراتي ناميبيا وكوت ديفوار لا غير، لأسباب مهنية.
ويعيش برلمانيون آخرون، وأغلبهم منتمون إلى المكتب المديري للجامعة، أجواء “الكان” بين متابعة مباريات الأسود وزيارة معظم المآثر التاريخية في مصر، الموجودة وسط المدينة.
ويجمع هؤلاء بين الاستمتاع بأجواء وطقوس كأس إفريقيا، ومشاركة الجمهور احتفالات التأهل، وبين الاستجمام عبر باخرات النيل وزيارة الأهرامات وتمثال أبي الهول.
وتحضر شخصيات عمومية، لتستمتع بأجواء “الكان”، دون إثارة انتباه أحد، فهي تحضر متخفية عن الأنظار، لتجنب كل التأويلات، وبينها فنانون مقيمون في مصر وخارجه، ممن فضلوا مشاركة المشجعين فرحة التأهل والترحيب بالمنتخب بأرض الكنانة، من أبرزهم سمير سعيد وجنات مهيد، فضلا عن نجوم كرة القدم الوطنية السابقين.

أخبار “الكان”
أمرابط يطالب بتأخير المباراة
طالب نور الدين أمرابط، الدولي المغربي، اللجنة المنظمة بتغيير موعد مباراة المنتخب الوطني ونظيره البنيني غدا (الجمعة) بملعب السلام.
وقال أمرابط «سنلعب في التوقيت نفسه، الذي لعبنا فيه أمام جنوب إفريقيا، كان من الأجدر تغييره، بالنظر إلى الحرارة المرتفعة. من الأفضل أن تجرى المباراة بعد الغروب».
وعبر أمرابط عن أمله في أن يتمكن المنتخب الوطني من هزم بنين والتأهل إلى الربع النهائي.

ارتياح لـ “الكان” الصيفية
طالب العديد من أساطير القارة الإفريقية باستمرار تنظيم “الكان” صيفا، معبرين عن رضاهم بتجربة النسخة الحالية.
وقال حاجي ديوف، نجم الكرة السنغالية سابقا، في ندوة صحافية في القاهرة، إن إقامة البطولة الإفريقية صيفا أفضل بالنسبة إلى المحترفين، مشيدا بمستوى التنظيم بمصر.
من جانبه، أشاد الكامروني صامويل إيتو بأهمية إجراء البطولة صيفا، مشيرا إلى أن تنظيمها في الشتاء يهدد مستقبل المحترفين مع أنديتهم.
أما أحمد حسن، عميد منتخب مصر سابقا، فأكد أن إقامة البطولة في الصيف مناسبة للاعبين والمنظمين.

تفاعل مع أطفال بويبلان
تفاعلت العديد من الصحف المصرية مع هدية لاعبي المنتخب الوطني إلى أطفال منطقة بويبلان، الذين انتشرت صورتهم وهم يشاهدون مباراة كوت ديفوار من خلال هاتف صغير.
وكتبت “الأهرام” مقالا مرفوقا بصورة للاعبي الأسود والأطفال أثناء مشاهدة المباراة، وعنونته “ثلاث شاشات هدية من لاعبي المغرب لأطفال بويبلان”.
وأكدت “الأهرام” أن وفدا مرسلا من قبل المهدي بنعطية ومنير الأحمدي وأشرف حكيمي إلى القرية، نقل ثلاث شاشات مصحوبة بجهاز استقبال، لمتابعة مباريات الأسود.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles