Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

اليزيدي يعلق على إقصاء المنتخب

10.07.2019 - 14:19

عضو المكتب السياسي للأحرار انتقد الركوب على الهزيمة للتمويه على الفشل

قال عبد الرحمان اليزيدي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، إن بعض السياسيين حاولوا استغلال هزيمة المنتخب الوطني، للتمويه فشلهم.
وأضاف “أثارتني انتهازية بعض السياسيين المغاربة الذين فشلوا فشلا ذريعا في المهمة التي على أساسها منحهم الناخبون المغاربة ثقتهم لإنجازها، بعد ما يقرب من ولايتين متتاليتين في السلطة، ألا وهي تحقيق رفاهية وسعادة المواطن، فلجؤوا، للتستر على هذا الفشل، إلى الركوب على نتيجة المباراة الأخيرة للمنتخب الوطني”.
وتابع “إن بعض هؤلاء السياسيين وصلت بهم الوقاحة السياسية إلى حد الطعن في ظهر رياضيين مغاربة، أبانوا دائما عن وطنيتهم وتفانيهم في الدفاع عن مغربيتهم، وعن القميص الوطني، بعد أن خانهم الحظ، وذلك بنية إبعاد أنظار الشعب نحو مواضيع هامشية، منها خروج المغرب من منافسات البطولة الأفريقية لكرة القدم”.
وواصل اليزيدي قائلا “إن تضخيم هذا الفشل من قبل هؤلاء السياسيين الانتهازيين وتقديمه”هزيمة مذلة للشعب”، يعري جبنهم، ويستدعي تذكيرهم بأمرين أساسيين لم ولن ينساهما أي مغربي كان عاشقا لكرة القدم أم لا :أولهما: “أين كان هؤلاء الساسة الانتهازيون يوم كان اللاعب حكيم زياش، بكل وطنية وشجاعة، يرفض ضغوطات الرسميين والصحافيين الهولنديين للتراجع عن اختيار المغرب جنسية كروية، رغم كل أنواع الإغراءات وهو الحامل للجنسية الهولندية، في الوقت الذي كان فيه سبعون ألف درهم، كافيا لشراء قناعات بعض هؤلاء السياسيين؟”، وثانيهما: “الشعب المغربي سيحاسب هؤلاء السياسيين، على أساس فشلهم في توفير تعليم عمومي جيد ومستشفيات لائقة، وفرص عمل مناسبة، وليس على أساس نتيجة مباراة في كرة القدم”.
فيا أيها السياسيون الانتهازيون المهووسون بالكراسي، كفى من استبلاد الشباب المغاربة، فهم يعرفون قبلة اهتماماتهم، وهي حتما ليست جلسة كروية متعتها زائلة، بل هي السعادة الدائمة عبر الشغل والحياة الكريمة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles