Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

كواليس فوز أحيزون بسباق الرئاسة

26.07.2019 - 13:17

الكروج طعن في قانونية الجمع وأنصاره حاولوا توقيف أشغاله والنوري أمام اللجنة التأديبية
انتخب عبد السلام أحيزون، رئيسا للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، لولاية جديدة، أول أمس (الاثنين)، طبقا للنظام الأساسي المصادق عليه في أكتوبر 2013، بأغلبية الأصوات.
اختارت العصب الجهوية والأندية المسموح لها بحق التصويت عبد السلام أحيزون لرئاسة الجامعة، بعد أن فاز على البطل العالمي والأولمبي هشام الكروج، عن فريق شباب بركان لألعاب القوى، بعد أن حصد 43 صوتا، من أصل 62، في الوقت الذي امتنع ممثل عصبة كلميم عن التصويت، وانسحاب وغياب الباقين.

الكروج يطعن بحضور مفوضة قضائية
حاول الكروج ومجموعة من مناصريه في مقدمتهم شقيقه، توقيف أشغال الجمع العام في البداية، واتهام الجامعة بخرق القانون.
وكاد الكروج أن ينسحب رفقة أنصاره بعد انطلاق أشغال الجمع العام، غير أن بعضهم ألح على بقائه، رفقة المفوضة القضائية التي رافقته، واستمروا في توجيه انتقاداتهم إلى الكاتب العام وأمين المال أثناء إلقائهما التقريرين الأدبي والمالي، وأثناء مناقشتهما من قبل الأندية.
وأغفل الجمع العام التطرق إلى النصاب القانوني، قبل أن ينبه ممثل الدفاع الحسني الجديدي الحاضرين إلى ذلك، ليضطر الرئيس إلى التدخل، وبعدها إعلان أن الجمع العام يجري في ظروف قانونية، بحضور 47 ناديا، من أصل 49، 19 منها بالتفويض، و13 عصبة من أصل 15، في الوقت الذي انصبت أغلب التدخلات حول ضرورة التئام أسرة ألعاب القوى الوطنية.
كما كرر بعض المتدخلين، ما أكده الكروج في كلامه، واعتبار الجمع العام غير قانوني، علما أن الوزارة واللجنة الأولمبية لم تصدرا أي قرار بهذا الشأن، رغم الطعن الذي قدمه إليهما، في الوقت الذي لم يسلك المساطر القضائية.

أندية تطالب برفع الدعم
ناشدت جميع الأندية الرئيس برفع الدعم المخصص لها، وبحل مشكل النقل، الذي يؤرقها، وطالبت أيضا بتوفير حلبات مطاطية في بعض المدن، التي تعاني نقصا في البنيات التحتية الرياضية.
ومع انطلاق عملية انتخاب المكتب المسير المقبل للجامعة، واستقالة المكتب السابق، حاول الكروج، وأنصاره إثارة الفوضى، والدفع بلائحة أندية غير حقيقية، غير أن اللجوء إلى التصويت العلني، حال دون ذلك، ما اضطره إلى الانسحاب رفقة مناصريه.

هزيمة الأبطال السابقين
ولم تتمكن لائحة الكروج ونوال المتوكل وعبد الملك الهبيل وزهرة واعزيز وغيرهم، من الظفر برئاسة جامعة القوى، علما أن أغلبهم لم يكن حاضرا في الجمع العام إلى جانبه، باستثناء بعض العدائين السابقين.
وقرر أحيزون إحالة العضو الجامعي محمد النوري، الناطق الرسمي للجامعة، على اللجنة التأديبية، بعد أن ثار غضبا في وجه ممثل الدفاع الحسني الجديدي بطريقة غير لبقة، قبل أن يغادر معتذرا للجمع العام.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles