Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

رسالة رياضية: خلل

02.09.2019 - 13:07

تستدعي لائحة المنتخب الوطني الأولمبي، التي ضمت 18 لاعبا من أوربا وقفة للتأمل… فقبل سنوات ظل البعض ينتقد الاعتماد الكلي على اللاعبين المحترفين بالمنتخب الأول، لكن هاهو الدور يأتي على المنتخبات الصغرى.
وكتبنا هنا قبل أعوام أنه سيأتي وقت ستصبح فيه الأندية الوطنية عاجزة عن تكوين لاعبين قادرين حتى على اللعب ضمن صفوفها، فبالأحرى اللعب للمنتخبات الوطنية.
ورصدت أموال هائلة لتطوير كرة القدم، لكن الوضع ساء أكثر، وضاعت خمس سنوات تقريبا، مع ناصر لاركيت والجامعة الحالية، في تجريب عدد من القرارات، تبين فشلها في ما بعد.
فعلى صعيد الأندية، ورغم التحسن في الملاعب والبنيات التحتية، فإن غياب الاستثمار في التكوين، وغياب دفاتر للتحملات، وضعف مستوى أغلب الأطر، بمن في ذلك الذين كونتهم الجامعة، جعل أغلب الفرق عاجزة عن تكوين لاعبين في المستوى، وصارت كل الفرق، تقريبا، تعتمد على الانتدابات، فيما كادت الأندية التي حاولت منح الفرصة للشباب، أن تنزل إلى القسم الثاني.
وعلى صعيد بطولات الفئات الصغرى، تراجع المستوى بشكل كبير، بفعل النظام الجديد، الذي قتل المنافسة، بعدما أصبحت فرق من حجم الوداد والرجاء والفتح تتبارى مع فرق من القسم الثاني، تعاني مشاكل حتى في تدبير تنقلات الفريق الأول، فبالأحرى الاهتمام بالفئات الصغرى.
أما على صعيد المنتخبات والإدارة التقنية، فلا تحتاج إلى تعليق، لأن نتائجها أفظع من أي تعليق.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles