Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

لاعبات المغرب والجزائر يطالبن بفتح الحدود

03.09.2019 - 17:50

احتفلن بشكل جماعي والمنتخب النسوي ينقذ مشاركته في الألعاب

توج المنتخب الوطني النسوي لأقل من 20 سنة بنحاسية مسابقة كرة القدم ضمن الألعاب الإفريقية، التي يحتضنها المغرب إلى غاية غد (السبت)، بعد فوزه على نظيره الجزائري بهدفين لواحد في مباراة الترتيب، أول أمس (الأربعاء) بملعب الفلين بسلا الجديدة.
وأنهى المنتخب الوطني الجولة الأولى متقدما بهدف لصفر، سجلته زينب رضواني من ضربة جزاء، ثم أضافت الهدف الثاني في الجولة الثانية، قبل أن يعود المنتخب الجزائري لتسجيل هدفه الوحيد في المباراة، ليجدد المنتخب فوزه على الجزائر، بعد أن فاز عليه في دور المجموعتين بثلاثة أهداف لاثنين. وطبعت المباراة الندية والاندفاع بين المنتخبين، سيما أنهما سعيا إلى التتويج بالنحاسية، بعد أن فشلا في بلوغ المباراة النهائية، قبل أن يحسم المنتخب الوطني المواجهة، أمام حضور محتشم من الجمهور الذي تابع المباراة، شأنها في ذلك شأن جميع المنافسات، التي لم تعرف متابعة جماهيرية في المستوى. وعمت فرحة عارمة لاعبات المنتخب الوطني والطاقم التقني المرافق له، بعد نهاية المباراة، إذ احتفلت اللاعبات رفقة المدربة لمياء بومهدي، سيما أنه أول إنجاز تحققه هذه الفئة منذ إحداثها، كما لم يسبق لأي منتخب وطني أن حقق نتيجة مماثلة على الصعيد القاري.
وعاش ملعب الفلين أجواء احتفالية بين لاعبات المنتخبين المغربي والجزائري، إذ اجتمعت في صف واحد وطالبن بفتح الحدود بين البلدين، رغم العياء الذي بدا عليهن، بسبب أرضية الملعب الاصطناعية، وكثرة المباريات التي خضنها خلال هذه الألعاب.
وأنست نحاسية الألعاب الإفريقية الحسرة التي عاناها المنتخب النسوي، بعد الهزيمة أمام الكامرون في نصف النهاية، كما أبدى مسؤولو جامعة الكرة ارتياحهم لهذه النتيجة، التي ساهمت في صعود كرة القدم إلى منصة التتويج، في الوقت الذي فشل فريق الذكور في تحقيق ذلك.
إعداد صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي تصوير عبد المجيد بزيوات

النقل يفسد الألعاب الإفريقية

فشلت اللجنة المنظمة للألعاب الإفريقية في احتواء مشكل نقل ضيوف المغرب، ما تسبب في كثرة الاحتجاجات عليها، نتيجة المشاكل التي وقعت فيها الوفود المشاركة. وعلمت «الصباح» أن مشكل النقل عام بالنسبة إلى جميع الوفود الرسمية والصحافية، خاصة أثناء حضورها ومغادرتها للمغرب، إذ أنها وجدت صعوبات في التنقل من مطار الرباط سلا نحو العاصمة.
ويبدو أن مشكل النقل تعانيه الوفود المشاركة فقط، في الوقت الذي استفاد جل مسؤولي الوزارة التابعين للجنة المنظمة من سيارات وسائق خاص، علما أن بعض الموظفين الصغار يضطرون إلى التنقل في سياراتهم الخاصة، وعلى حسابهم من أجل تفادي مشاكل تنظيمية، والمساهمة في إنجاح هذه التظاهرة القارية.
ولم يجد المنتخب الوطني الجزائري سيارة إسعاف لنقل إحدى لاعباته من مستودع الملابس إلى الحافلة التي تقله، أول أمس (الأربعاء)، إذ اضطرت اللاعبة المصابة إلى الاستعانة بعكازين وبعض زميلاتها للوصول إلى الحافلة المذكورة.

التعويضات تسيل لعاب اللجنة المنظمة

أسالت التعويضات المخصصة للمتطوعين للألعاب الإفريقية لعاب العديد من المسؤولين التابعين لوزارة الشباب والرياضة، الذين حاولوا وضع أسماء مقربيهم ضمن اللائحة المستفيدة، التي قدمت لرشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة.
وعلمت «الصباح» أن الطالبي استبعد ابنة عبد اللطيف عوباد، رئيس اللجنة المنظمة، من اللائحة المستفيدة من التعويضات، بعد أن أخبره أحد مسؤولي الوزارة أنه وضع اسم ابنته فيها.
ولم يقف رئيس اللجنة المنظمة عند هذا الحد، إذ أنه طالب أيضا بمنحه 1600 درهم، عن كل يوم اشتغل في التحضير للألعاب الإفريقية، علما أن التحضيرات انطلقت منذ حوالي سبعة أشهر، إضافة إلى منحة 35 ألف درهم، تعويضا له عن المهمة التي قام بها.
وأثارت مطالب عوباد المالية استياء وزير الشباب والرياضة، سيما أنه مازال موظفا تابعا للوزارة، بعد أن رفض منحه المغادرة الطوعية، منذ إزاحته من المديرية الجهوية لفاس مكناس.
ويبدو أن التعويضات ستكشف الطريقة التي يتعامل بها مسؤولو الوزارة مع بعضهم البعض، وخصوصا اللجنة المنظمة وأعضائها، الذين يوجد ضمنهم المديرون المركزيون للوزارة، إضافة إلى بعض مستشاري الوزير.
ويستعد الوزير إلى تنفيذ التوصيات التي أعلنتها المفتشية العامة للمالية في تقريرها بشأن رئيس اللجنة المنظمة، إذ طالبت الوزارة بمتابعته قضائيا، بعد الاختلالات التي عرفها تدبير مركب فاس، وما نتج عن ذلك من مشاكل كبيرة لهذه المعلمة الرياضية.

اختتام تسع منافسات

منتخب الطائرة إناث ينافس نيجيريا على النحاسية والرماية تسعى إلى «البوديوم»
تختتم اليوم (الجمعة) تسع منافسات مبرمجة ضمن الألعاب الإفريقية المقامة حاليا بالمغرب، في الوقت الذي يجرى فيه دور نصف نهاية التنس، المقرر أن تلعب مبارياته النهائية غدا (السبت).
وتعرف منافسات اليوم الأخير من ألعاب القوى إجراء 14 مسابقة نهائية، ويتعلق الأمر بنصف الماراثون ذكورا وإناثا، والقفز العالي إناث والوثب الطولي ذكور، ورمي الرمح ذكور، و400 متر حواجز إناث، ورمي الجلة إناث، و200 متر ذكورا وإناثا، و5 آلاف متر ذكور، و1500 متر ذكورا وإناثا، و400 متر أربع مرات ذكورا وإناثا.
وتختتم منافسات كانو كايك بإجراء ثلاث نهايات مبرمجة في اليوم ما قبل الأخير من الألعاب الإفريقية، في صنفي الذكور والإناث، والشيء نفسه بالنسبة إلى المسايفة، التي تعرف إجراء نهايات الفرق حسب الذكور، إذ تحتضن منافسات الصباح التصفيات، على أن تجرى النهائيات مساء.
كما تجرى نهاية كرة القدم ذكور، بين منتخبي بوركينافاسو ونيجيريا، اليوم (الجمعة) بملعب بوبكر عمار بسلا، علما أنهما المنتخبان اللذان كانا في المجموعة ذاتها للمنتخب الوطني.
وتحتضن الجديدة منافسات اليوم الأخير من المصارعة، بإجراء خمس مسابقات نهائية، في أوزان 102 كيلوغراما، و87 وأكثر من 87 كيلوغراما، و109 وأكثر من 109 كيلوغرامات.
وتنتهي منافسات الرماية الرياضية والنبال، اليوم (الجمعة) بمعهد مولاي رشيد بالرباط، إذ ينافس المنتخب الوطني نظيره التشادي في مسابقة الرماية بالنبال حسب الفرق، كما تجرى مسابقتان نهائيتان في رياضة الرماية الرياضية.
ويخوض المنتخب الوطني للكرة الطائرة إناث مباراة الترتيب أمام نيجيريا، اليوم (الجمعة)، للمنافسة على نحاسية الألعاب، إذ انهزم المنتخب الوطني أمام نظيره الكامروني بثلاث جولات لصفر، في مباراة نصف النهاية التي جمعتهما، أول أمس (الأربعاء) بقاعة فتح الله البوعزاوي بسلا.

المغرب يتراجع في سبورة الميداليات

» مصدر المقال: assabah

Autres articles