Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الرجاء والقدس… احتفالات ودموع

27.09.2019 - 14:04

40 ألفا تابعوا المباراة والسفير الفلسطيني انبهر والفريق الأخضر يتوصل برسالة من عباس
استمتع ما يقارب 40 ألفا حضروا لملعب محمد الخامس بالبيضاء أول أمس (الاثنين)، بأجواء احتفالية في مباراة الرجاء وهلال القدس الفلسطيني لحساب ذهاب الدور الأول من كأس محمد السادس للأندية العربية، نوهت بها الجماهير الفلسطينية التي ذرفت الدموع بعد إنشاد «رجاوي فلسطيني»، التي جابت العالم أخيرا.
وشهدت المباراة التي انتهت بفوز الرجاء بهدف لصفر، من تسجيل محسن متولي من ضربة جزاء في الدقيقة العاشرة، مشاكل تنظيمية، خاصة بمنصة الصحافة، التي عرفت دخول المسؤول الإعلامي للاتحاد العربي في شنآن مع بعض الصحافيين لمنعهم من التصوير، فيما عانى بعض أصحاب بطائق الاشتراك بسبب الاكتظاظ، قبل ولوج المدرجات.
وأشرك المدرب باتريس كارتيرون عناصر شابة، بسبب عدم جاهزية اللاعبين الدوليين الذين عادوا من الجزائر قبل 24 ساعة من المباراة، بعد مشاركتهم رفقة المنتخب المحلي، لتتاح الفرصة أمام محمد زريدة وسط ميدان، الذي نال إعجاب الجماهير، وعبد الرزاق غازوت الذي لعب مدافعا، وزكرياء الدريوش الذي لعب ظهيرا أيسر.
وتلقى الرجاء تحية خاصة من محمود عباس، الرئيس الفلسطيني، مبديا سعادته بقرار إدارة النادي لعب مباراة الإياب بالقدس، رغم المعيقات التي تضعها إسرائيل، ومنوها بحسن الاستقبال الذي نالته بعثة هلال القدس والجماهير الفلسطينية.
ومرر الرسالة جمال الشوبكي سفير فلسطين بالمغرب، الذي عبر عن إعجابه بالأجواء التي دارت فيها المباراة، بل وصفق في مرات عديدة للجماهير الرجاوية، التي نادت باسم فلسطين طيلة المباراة.
وجاب لاعبو هلال القدس «دونور» بعد نهاية المباراة، تحية للجماهير التي حضرت بكثافة، وشكروا الجمهور المغربي وإدارة الرجاء على حسن الاستقبال، مرحبين بهم في القدس الأسبوع المقبل.
ومن المنتظر أن تلعب مباراة الإياب بالقدس في 3 أكتوبر المقبل، إذ ستسافر بعثة الرجاء إلى الأردن، على أن تمر من هناك إلى رام الله.
العقيد درغام

تصريحات
كارتيرون: كان بإمكاننا الفوز بحصة أكبر
قال باتريس كارتيرون، مدرب الرجاء، إن فريقه كان بإمكانه تسجيل عدد أكبر من الأهداف، إذ لم تعكس نتيجة هدف لصفر ما حدث خلال المباراة.
وأوضح كارتيرون في تصريح بعد المباراة أن مستوى المباراة كان جيدا، منوها بلاعبيه الشباب الذين أشركهم من أجل منحهم فرصة حمل قميص الفريق الأول، في ظل غياب اللاعبين الدوليين الذين شاركوا السبت الماضي رفقة المنتخب المحلي في مباراة أمام الجزائر لحساب تصفيات بطولة إفريقيا للمحليين.
واعترف كارتيرون أنه كان يمني النفس بتسجيل أهداف أخرى ليلعب مباراة الإياب بارتياح أكبر، لكنه أكد أن توقيت المباراة لم يكن مناسبا وجعله يحدث تغييرات كثيرة ومهمة في التشكيلة الرسمية، التي غاب عنها لاعبون مثل بدر بانون وفابريس نغا وسفيان رحيمي، فيما أشرك محمود بنحليب وأيوب نناح في الشوط الثاني.
وأبرز المدرب الفرنسي أن الرجاء ينافس على واجهات متعددة، وأنه مضطر للتغيير في كل مرة من أجل الاستفادة من كل لاعبيه ومنح الفرصة للجميع، والحفاظ على الطراوة البدنية لكل المجموعة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles