Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الشهباوي: نعيش ظروفا مزرية

02.10.2019 - 17:01

مدرب اتحاد سيدي قاسم قال إن إغلاق ملعب المدينة يزيد من متاعب الفريق
قال طارق الشهباوي، مدرب اتحاد سيدي قاسم، إن التركيبة البشرية للفريق شهدت تغييرا جذريا، بعدما غادره 16 لاعبا ممن شكلوا الدعامة الأساسية له الموسم الماضي. وأضاف الشهباوي في حوار مع «الصباح» أن الظروف المالية المزرية وغياب الجمهور وإغلاق ملعب المدينة، كلها إكراهات تواجه الفريق وتجعله لا يفكر في الوقت الراهن سوى في ضمان البقاء بالقسم الثاني. واعتبر الشهباوي أن تنقل الفريق إلى مشرع بلقصيري لاستقبال منافسيه يزيد من متاعبه. وفي ما يلي نص الحوار:

ما هو تعليقك على هزيمة فريقك أمام الحسيمة؟
كان الجميع يتوقع أن تكون مباراتنا أمام شباب الحسيمة صعبة، لأنه ليس غريبا عن البطولة ويلعب بشكل منظم. أتأسف لتضييع لاعبينا مجموعة من الفرص السانحة للتهديف، عكس شباب الحسيمة الذي أحسن استغلال الفرصة التي أتيحت له في الأنفاس الأخيرة من المباراة، محرزا منها هدفه من ضربة ثابتة كانت محط انتقاد.

كيف ترى تركيبة اتحاد سيدي قاسم؟
شهدت العديد من المتغيرات هذا الموسم، إن لم نقل كان التغيير جذريا داخل الفريق، بعدما غادره 16 لاعبا شكلوا الدعامة الأساسية له الموسم الماضي. بحثنا عن البديل بانتداب سبعة لاعبين، مع الاعتماد على اللاعبين المحليين، لأن الضائقة المالية التي يعيشها الفريق لا تسمح له بالتعاقد مع أكثر من ذلك العدد سالف الذكر. لمست جدية وانضباطا في الحصص التدريبية والمباريات، وكل هذا يبشر بالخير.

كيف مرت مرحلة الاستعدادات؟
تأخرت شيئا ما، ورغم ذلك فالفريق حاول تدارك الأمر وتجاوزه، بخوض العديد من المباريات الإعدادية التي أتاحت لنا الوقوف على مدى جاهزية اللاعبين. الفريق في طريقه نحو تحقيق الانسجام الذي نتوخاه ويسير من حسن إلى أحسن. نتوفر على مجموعة تتحلى بروح تنافسية كبيرة، ومباراتنا أمام الحسيمة خير دليل على ما أقوله.

ما هي أهدافكم في الموسم الجديد؟
ضمان البقاء في القسم الثاني، لأن الظروف المالية المزرية، وغياب الجمهور وإغلاق ملعب المدينة، كلها إكراهات تواجه الفريق وتجعله لا يفكر في الوقت الراهن سوى في تحقيق الهدف سالف الذكر. سينافس فريقنا بشرف في كل المباريات، ولن يكون صيدا سهلا للمنافسين. سنبذل قصارى جهودنا بمعية كل مكونات الفريق من أجل ذلك.

كيف تواجهون إكراهات الفريق؟
يواجه اتحاد سيدي قاسم أزمة مالية خانقة منذ ثلاث سنوات أثرت على مسيرته في بطولة القسم الثاني. إضافة إلى مشكل الملعب الذي مازال مغلقا، ما يجعلنا نذهب إلى مشرع بلقصيري لمواجهة ضيوفنا، وهذا يزيد في متاعب الفريق نظرا لغياب الجمهور الذي يصعب عليه الانتقال إلى المدينة. نعلق آمالنا على الجهات الداعمة للفريق، خاصة المجالس المنتخبة لتحل هذه الأزمة في أقرب وقت ممكن. أمام هذا الوضع، بات على الجميع أن يصبر حتى يأتي الفرج.
أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles