Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الهبز تدخل دائرة المنافسة

03.10.2019 - 14:11

تشارك في سباق 400 متر حواجز والحرارة تؤرق العدائين

تدخل لمياء الهبز منافسات ألعاب القوى، اليوم (الثلاثاء) انطلاقا من الثالثة والنصف، بإجراء مرحلة الإقصائيات لسباق 400 متر حواجز، ضمن بطولة العالم لألعاب القوى.
وتعد الهبز من أقدم العداءات داخل المنتخب الوطني، غير أنها في الموسم الجاري، أبانت إمكانيات عالية أهلتها للمشاركة في بطولة العالم، علما أنها توجد في الرتبة 40 عالميا هذا الموسم، بالنظر إلى التوقيت الذي سجلته في هذه المسافة، إذ تمكنت من تسجيل 56 ثانية و97 جزءا من المائة.
ومن المنتظر أن تكون بطولة العالم بالدوحة، آخر مشاركة لهذه البطلة في تظاهرة من هذا الحجم، علما أنها حققت العديد من الألقاب على المستوى القاري والعربي والمتوسطي.
وفي حال تأهل الهبز إلى نصف النهاية، فإنها ستخوض ثاني سباق لها في بطولة العالم، غدا (الأربعاء) في السابعة والنصف.
ويخوض عداؤو المنتخب الوطني لألعاب القوى استعداداتهم ،بملعب التداريب لنادي قطر.
وأكد أيوب منديلي، المدير التقني الوطني، في تصريح لـ «الصباح»، أن جميع عدائي المنتخب الوطني يجرون تداريبهم بملعب نادي قطر، بالنظر إلى قربه من إقامة الوفد، إذ لا تتعدى المسافة بينهما سبع دقائق مشيا.
وأضاف منديلي أن المنتخب الوطني ملزم بخوض التداريب مساء، وتحديدا في السابعة، بحكم ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، والتي لا تسمح بإجراء التداريب في فترة بعد العصر، مشيرا إلى أن درجة الحرارة مساء تكون بدورها مرتفعة، غير أنها أقل تأثيرا على سلامة العدائين.
وأوضح منديلي أن الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى اضطرت إلى بعث العدائين على دفعات، من أجل تفادي تأثير الحرارة والرطوبة عليهم، بعد استشارة مجموعة من المختصين، الذين أكدوا للوفد المغربي أن على العدائين القدوم قبل يومين من انطلاق مشاركتهم في المنافسات، لتجاوز تأثير الطقس على أدائهم.
وقال منديلي إن آخر وفد يصل إلى الدوحة يضم عدائي الماراثون، ويتعلق الأمر بحمزة سهلي ومحمد رضا العربي، في الوقت الذي يلتحق، اليوم (الثلاثاء) عداؤو 1500 متر ذكور، ويتعلق الأمر بعبد العاطي إيكيدر وهشام أودلحة وإبراهيم كعزوزي.
إنجاز: صلاح الدين محسن (موفد الصباح إلى الدوحة)

سماعلي ونبيل يودعان 800 متر
فشل مصطفى سماعلي وأسامة نبيل في تجاوز مرحلة نصف نهاية سباق 800 متر، مساء أول أمس (الأحد)، ضمن بطولة العالم لألعاب القوى، التي تحتضنها قطر إلى غاية الأحد المقبل.
وحل سماعلي خامسا في السلسلة الإقصائية الثانية، بعد أن قطع مسافة السباق في دقيقة و45 ثانية و78 جزءا من المائة، لم تؤهله لخوض النهائي، المقرر إجراؤه اليوم (الثلاثاء)، في الوقت الذي أقصي أسامة نبيل من المنافسة ضمن السلسلة الإقصائية الثالثة.
وأقصي أسامة نبيل من سباق 800 متر، بسبب دفعه للعداء البريطاني كايل لنغفورد، أثناء المنافسة، الشيء الذي دفع اللجنة المنظمة إلى استبعاده من المنافسة.
وكرست نتيجة سماعلي وأسامة نبيل النتائج السلبية للعدائين المغاربة في هذه المسافة، إذ لم يسبق لأي عداء مغربي صعود منصة التتويج في بطولة العالم، منذ إحداثها في 1983، عكس الإناث اللواتي سبق لهن إحراز ميداليات، بفضل البطلة حسنة بنحسي.
ولم يمر سماعلي وأسامة نبيل من المنطقة المختلطة بعد نهاية السباق، الشيء الذي قد يعرضهما للعقوبة من قبل اللجنة المنظمة لبطولة العالم، إذ عليهم أن يمروا من منطقتين مختلطتين، الأولى خاصة بوسائل النقل التلفزيوني، والثانية خاصة بوسائل الإعلام السمعية والمكتوبة.
وأصيبت بعثة المنتخب الوطني بخيبة أمل كبيرة، بخروج المنتخب من نصف النهائي، وعدم بلوغ النهاية، التي كان من الممكن أن تمنح المغرب بعض النقط، ودخول سبورة الترتيب العام.

بقالي يخضع لفحص المنشطات
خضع سفيان بقالي، عداء المنتخب الوطني في ثلاثة آلاف متر موانع، إلى فحص المنشطات، أول أمس (الأحد)، بعد وصوله إلى الدوحة، للمشاركة في بطولة العالم لألعاب القوى.
وعلمت «الصباح» أن عبد اللطيف عفيفي، طبيب المنتخب الوطني، رافق بقالي إلى المكان المخصص لإجراء الفحوصات، وأخذ عينات الدم من قبل اللجنة الطبية التابعة للجنة المنظمة، بعد أن فرضت على جميع العدائين الخضوع للفحص، من أجل إتمام إجراءات إعداد الجواز البيولوجي، وتعيين المعطيات البيولوجية الموجودة فيه.
وتوجه بقالي إلى القسم الخاص بالاعتمادات للحصول على اعتماده في البطولة، رفقة مدربه كريم تلمساني، قبل أن يعود إلى الفندق الذي يقيم فيه الوفد المغربي، ويتناول الغذاء رفقة وكيل أعماله وطبيبة مختصة في التغذية، إذ كانت فرصة للجميع من أجل اللقاء ووضع برنامج إعدادي لمسابقة 3 آلاف متر موانع.
ويدخل بقالي غمار بطولة العالم اليوم (الثلاثاء)، بإجراء دور نصف النهاية انطلاقا من الرابعة والربع عصرا، وفي حال تأهله سيخوض النهاية الجمعة المقبل.
وتلقى بقالي صدرية خاصة من وكيل أعماله سلمها له، من أجل الاستعانة بها في التداريب، يتم ملؤها بقطع من الثلج، للحفاظ على حرارة جسمه منخفضة، ومساعدته على تجاوز ارتفاع درجات الحرارة، أثناء الاستعدادات التي شرع فيها انطلاقا من أمس (الاثنين).

الكروج محللا ومشاركا في ندوة بقطر
حل هشام الكروج، البطل العالمي والأولمبي، صباح أمس (الاثنين) بالدوحة، بدعوة من قناة الكأس القطرية، لتغطية منافسات بطولة العالم، والتعليق على نتائج العدائين المغاربة.
وعلمت «الصباح» أن الكروج تلقى دعوة من قناة الكأس، وبعض المؤسسات الخاصة بالإعلام، من أجل تنظيم ندوة على هامش بطولة العالم، بفندق الشعلة المجاور لملعب خليفة الدولي، إلى جانب نخبة من الأبطال العالميين، كما هو الشأن بالنسبة إلى العداء الأمريكي كارل لويس.
ومن المقرر أن يتحدث الكروج عن تجربته في بطولات العالم، وبداية عشقه لرياضة العاب القوى، إضافة إلى المعاناة التي واجهها، قبل أن يتوج بذهبيتين في الألعاب الأولمبية بأثينا.
وساهم العديد من الإعلاميين المغاربة في استدعاء نخبة من الأبطال السابقين، للتعليق على منافسات بطولة العالم بالدوحة، كما هو الشأن بالنسبة إلى نزهة بيدوان، بطلة العالم، التي شاركت في التعليق على المشاركة المغربية.

إعادة توزيع ميداليات
انطلقت منافسات اليوم الثاني من ألعاب القوى، بإعادة توزيع ميداليات على أربع عدائين، بعد أن سحبت من أربعة آخرين سقطوا في فخ المنشطات أخيرا، ما دفع الاتحـــاد الدولـــــي إلى سحبها منهم.
وحصلت السلوفاكية ماريجا سيستكا على الميدالية النحاسية في مسابقة الوثب الثلاثي، ضمن بطولة العالم لألعاب القوى التي احتضنتها أوساكا في اليابان في 2007، والبرتغالي نايد غوميز الذي توج بالنحاسية في مسابقة الوثب الطولي في بطولة العالم التي جرت في 2009 ببرلين.
كما منح الاتحاد الدولي الأسترالي جريد تالونت ميداليتين فضيتين، بعد أن اعتبره فائزا في دورتي 2011 بدايغو و2013 بموسكو.
وتنتظر رباب عرافي أن ينصفها الاتحاد الدولي، ويمنحها ميدالية نحاسية في سباق 800 متر، ضمن بطولة العالم التي احتضنتها بيكين في 2015، بعد أن سقطت البيلاروسية مارينا أرزمزوفا في فخ المنشطات أخيرا، إذ أعلنت وحدة النزاهة التابعة للاتحاد الدولي، أنها مرشحة لسحب ميدالياتها الأخيرة، في حال ثبت تعاطيها المنشطات قبل بطولة العالم ببكين.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles