Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

احتجاز الحكام وجماهير خريبكة بملعب وادي زم

03.10.2019 - 20:19

الأمن تدخل لإطفاء غضب جماهير السريع بعد خسارة الفريق

حسم أولمبيك خريبكة ديربي تادلة لصالحه، بعد فوزه أول أمس (الأحد)، على سريع وادي زم بهدف لصفر ضمن منافسات الدورة الثالثة من البطولة الوطنية، رغم الحرارة المفرطة، وصعوبة أرضية ملعب وادي زم.
وسجل إسماعيل الحراش هدف أولمبيك خريبكة الوحيد في الدقيقة 78، ويعتبر الهدف الأول للاعب رفقة الفريق الخريبكي منذ انطلاق الموسم الرياضي، علما أنه عوض رضا الهجهوج الذي لم يستسغ تغييره، حيث قام في كرسي الاحتياط بحركات عبرت عن عدم رضاه على التغيير.
واحتجت جماهير السريع على الحكم جمال بلبصري، بدعوى أنه لم يحتسب ضربة جزاء لعبد الواحد حستي، الذي أسقط داخل منطقة العمليات من قبل زهير هاشمي في الدقيقة 60.
وتأثر السريع من غياب المالي عبداللاي ديارا وزكرياء أزود، بالمقابل استنجد حسن بنعبيشة بالعائد هشام العروي.
ورمت جماهير السريع لاعبيها بالقنينات في طريقهم إلى مستودع الملابس، بعد حصدهم لأول هزيمة هذا الموسم، وظهورهم بصورة قاتمة على غرار المباريات السابقة، كما ظل الحكام محاصرين ومعهم لاعبو خريبكة، إلى غاية إخلاء المدرجات من الجماهير الغاضبة.
وتابع الديربي جمهور بلغ 3000 متفرج، ضمنهم 800 من محبي خريبكة، احتفلوا مع لاعبيهم بعد عودتهم بالفوز.
وأبقت الخلية الأمنية جماهير أولمبيك خريبكة لمدة طويلة بالمدرجات، وانتظروا إلى غاية مغادرة كل مناصري سريع وادي زم، لتتم عودتهم في ظروف جيدة، خوفا من اندلاع الشغب بعد المباراة.
ورفع أولمبيك خريبكة رصيده إلى خمس نقاط، من تعادلين وفوز، عكس السريع الذي يحتفظ بنقطة، حصدها من تعادل بالميدان أمام مولودية وجدة.
عبد العزيز خمال (وادي زم)

تصريحات
بنعبيشة: أول هزيمة بالميدان قاسية
أكد حسن بنعبيشة، مدرب سريع وادي زم، أنه لأول مرة سيعيش أجواء الهزيمة بوادي زم، منذ قدومه مدربا خلال الثلث الأخير من الموسم الماضي، وإن كانت قاسية في الديربي، رغم المحاولات التي أهدرت من طرف لاعبيه.
وأعلن بنعبيشة في تصريح بعد نهاية المباراة، أن المباراة عرفت أجواء حماسية في المدرجات وعلى أرضية الميدان، علما أن السريع أجرى تغييرات في الشوط الثاني على مستوى الهجوم، إذ كان قريبا من التسجيل.
وتابع متحسرا، «لأول مرة منذ 14 مواجهة، نتلقى هدفا من كرة ثابتة، ومن إسماعيل الحراش صاحب القامة القصيرة، عكس ما قمنا به من محاولات باءت بالفشل عن طريق عبد الواحد حستي ومحمد الروحي وسعد الدين بوهرة».
وعاتب بنعبيشة لاعبه محمد الروحي، إذ وصفه بالغارق في الفرديات، وكثير الاحتفاظ بالكرة، عوض التمرير واللعب بسلاسة، ليجبر على تغييره، إلى جناح أيمن، وطالبه بتطوير مستواه لأنه لاعب بمواصفات جيدة.
وأشاد بنعبيشة، بمستوى إبراهيم البحري، الذي تألق في الهجوم، وإن افتقد للتنافسية لموسم ونصف رفقة الفتح الرياضي، وسينتظر بعض الوقت للعودة إلى توهجه، أما بقية العناصر فقد لعبت مباراة أحسن نسبيا من المواجهات السابقة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles